الامام السيستاني يحث الحكومة الباكستانية على حماية الاقليات من جرائم الارهاب

أصدر مكتب آية الله العظمى الامام السيستاني، اليوم الجمعة، بياناً حول الانفجار المأساوي لمسجد كوتشا ريسالدار في بيشاور بباكستان.

{سياسية: الفرات نيوز} أصدر مكتب آية الله العظمى الامام السيستاني، اليوم الجمعة، بياناً حول الانفجار المأساوي لمسجد كوتشا ريسالدار في بيشاور بباكستان.

وقال مكتب الامام السيستاني في بيان تلقت {الفرات نيوز} نسخة منه، إن “المأساة الأليمة التي حدثت اليوم خلال صلاة الجمعة بمسجد (كوتشا ريسالدار) ، والتي أسفرت عن استشهاد وجرح عدد كبير من المصلين الأبرياء ، تسببت في حزن وأسى شديدين”.

واضاف: “بينما نتقدم بالتعازي إليكم أيها الأعزاء ، والتعاطف مع أسر الضحايا ، نطلب الصبر والشفاء العاجل لجميع الضحايا ولشهداء هذا الحادث المأساوي”.

وتابع: “تستنكر مدرسة النجف الأشرف والمرجعية الشيعية العليا هذه الجريمة المروعة التي تستهدف وحدة المسلمين ، وتحث حكومة باكستان على اتخاذ إجراءات لحماية المشردين ، وخاصة الأقليات الدينية ، من استبداد وجرائم الجماعات الإرهابية الاحتياطات اللازمة ، وعدم السماح لمجتمعاتهم الدينية بالتعرض لهجمات عنيفة ووحشية من قبل الجماعات المتطرفة وقاسية القلب”.

وكان 56 شخصا على الأقل قد استشهد وأصيب 194 بجروح بانفجار ضخم وقع، الجمعة، في مسجد شيعي في مدينة بيشاور في شمال غرب باكستان، وفق ما أفاد مسؤول في المستشفى.

ووقع الانفجار في منطقة كوتشا ريسالدار في بيشاور، على بعد حوالى 190 كلم غرب العاصمة إسلام أباد، قبل لحظات من بدء صلاة الجمعة، بحسب شهود.

وقال زاهد خان “رأيت رجلا يطلق النار على عنصري شرطة قبل أن يدخل إلى المسجد. وبعد ثوانٍ، سمعت انفجارا هائلا”.

وأفاد الناطق باسم “مستشفى ليدي ريدينغ” في بيشاور محمد عاصم خان “أعلنا حالة الطوارئ في المستشفيات”، مؤكدا حصيلة الضحايا.

وأدى الانفجار إلى تحطّم زجاج نوافذ المباني القريبة فيما شوهد عناصر الإنقاذ أثناء نقلهم القتلى والجرحى من الموقع.