الصين تصنع أسلحة فضائية لتدمير الأقمار الصناعية الأمريكية

تستمر الحرب التقنية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، حيث بدأ الصراع منذ زمن طويل، وكشف تقرير استخباراتي أمريكي حديث أنّ الصين تسعى لبناء أسلحة فضائية تعمل على التأثير على الأقمار الصناعية

تستمر الحرب التقنية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، حيث بدأ الصراع منذ زمن طويل، وكشف تقرير استخباراتي أمريكي حديث أنّ الصين تسعى لبناء أسلحة فضائية تعمل على التأثير على الأقمار الصناعية الأمريكية والحد منها.
تفاصيل التقرير ضد الصين
الصين تصنع أسلحة فضائية لتدمير الأقمار الصناعية الأمريكية

كشف تقرير استخباراتي أمريكي مختص بتقييم التهديد السنوي عن نوايا جديدة للصين، حيث ذكر مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية (ODNI) أن “الصين قد نشرت بالفعل صواريخ أرضية مضادة للأقمار الصناعية تهدف إلى تدمير الأقمار الصناعية في المدار الأرضي المنخفض والأرض.

وأضاف مدير الاستبخبارات الوطنية الأمريكية من المحتمل أن تكون أجهزة الليزر ASAT التي تعمل على تعمية أو إتلاف أجهزة الاستشعار الضوئية الفضائية الحساسة على سواتل المدار الأرضي المنخفض.
الصين تصنع أسلحة فضائية لتدمير الأقمار الصناعية الأمريكية

وجاء في وثيقة الاستخبارات الأمريكية: “أصبحت الدولة الأسيوية بشكل متزايد منافسًا قريبًا من الأقران، وتتحدى الولايات المتحدة في مجالات متعددة لا سيما اقتصاديًا وعسكريًا وتكنولوجيا وتدفع لتغيير المعايير العالمية”، ووفقًا للتقرير، برزت الدولة الأسيوية باعتبارها “المنافس الاستراتيجي الأساسي” للولايات المتحدة.

أحد المجالات الرئيسية التي حدد فيها مكتب إدارة الاستخبارات الوطنية (ODNI) أن الدولة الأسيوية لديها سيطرة عدوانية بشكل خاص هو أسلحتها المضادة للأقمار الصناعية، حيث ذكر التقرير أنّ الدولة الأسيوية قد أعدت جيوشها لاستخدامها في تدمير الأقمار الصناعيى الخاصة بالولايات المتحدة.
الصين تصنع أسلحة فضائية لتدمير الأقمار الصناعية الأمريكية

وأضاف التقرير: “تعمل بكين لمضاهاة أو تجاوز القدرات الأمريكية في الفضاء لكسب الفوائد العسكرية والاقتصادية والهيبة التي اكتسبتها واشنطن من القيادة الفضائية”.

وذكر التقرير أيضًا: “سيواصل الحزب الشيوعي (CCP) جهوده على مستوى الحكومة بأكملها لنشر نفوذ الدولة الأسيوية وتقويض نفوذ الولايات المتحدة، ودق إسفين بين واشنطن وحلفائها وشركائها، وتعزيز المعايير الدولية الجديدة التي تفضل النظام الصيني الاستبدادي “.
الصين تصنع أسلحة فضائية لتدمير الأقمار الصناعية الأمريكية

تجدر الإشارة إلى أنّ التنافس الحالي بين الدولة الصينية وأمريكا يتركّز حول التقنيات الحيوية التي تعتمد عليها المجتمعات حاليًا، والتي تتمحور حول الذكاء الاصطناعي وتقنية اتصال الجيل الخامس.

برأيك.. من سينتصر في الصراع التقني بين البلدين؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

المصدر: عالم التقنية