أول تعليق أمريكي على ترشيح علاوي لرئاسة الحكومة العراقية

قالت السفارة الأمريكية في بغداد، إن ترشيح محمد توفيق علاوي لرئاسة الحكومة العراقية الجديدة “يجب أن يتبعه تحقيق لمطالبات المتظاهرين العراقيين”.

قالت السفارة الأمريكية في بغداد، إن ترشيح محمد توفيق علاوي لرئاسة الحكومة العراقية الجديدة “يجب أن يتبعه تحقيق لمطالبات المتظاهرين العراقيين”.

وقالت السفارة في بيان، مساء السبت، “تتطلب الظروف الراهنة في العراق والمنطقة وجود حكومة مستقلة ونزيهة ملتزمة بتلبية احتياجات الشعب العراقي”.

وتابعت أن “ترشيح السيد محمد توفيق علاوي كرئيس وزراء جديد للعراق يجب أن يتم متابعته بجهود حقيقة لضمان تحقيق هذا الهدف”.

وادعى البيان، انه “تعتبر الولايات المتحدة أن أمن العراق أمر حيوي، وستعمل مع الحكومة الجديدة فور تشكيلها لتهيئة الظروف لعراق مستقر ومزدهر وذو سيادة”.

وفي وقت سابق، كشف وزير الاتصالات العراقي السابق، محمد توفيق علاوي، إن رئيس الجمهورية، برهم صالح، كلفه اليوم، بتشكيل الحكومة الجديدة.

وأكد مصدر عراقي، “تفاهمات جرت بين زعيمي تحالف الفتح هادي العامري وتحالف سائرون مقتدى الصدر لترشيح محمد توفيق علاوي لرئاسة الحكومة المقبلة”.

وأعلنت حكومة عادل عبد المهدي في العراق استقالتها، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، على خلفية الاحتجاجات العنيفة التي بدأت في أوائل أكتوبر/ تشرين الأول الماضيين، والتي تطالب بإقالة الحكومة وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

وتواجه مفاوضات تشكيل البرلمان لحكومة مؤقتة تشرف على إجراء الانتخابات المبكرة في البلاد، تعثرا كبيرا، فيما أسفرت المواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين في العاصمة بغداد ومدن عراقية أخرى عن مقتل المئات وإصابة أكثر من 20 ألف شخص، بحسب الإحصاءات الحقوقية والرسمية.