تنويه هام من شرطة كربلاء بشان الاحداث الاخيرة

اصدرت شرطة مدينة كربلاء تنويها بشأن الاحداث الاخيرة دعت فيه المواطنين والمتظاهرين السلميين للتعاون معها من اجل حفظ الأمن والنظام كونهما مسؤولية تقع على عاتق الجميع.

وقالت شرطة كربللاء في التنويه الذي نشرته انه: “من منطلق الامن والنظام مسؤولية تضامنية تقع على عاتق الجميع وبعد رفع الصبات الكونكريتية من منطقة حي البلدية وحفاظاً على ارواح شبابنا من المتظاهرين واخوانهم في القوات الامنية وعدم الاحتكاك في ما بينهم كون هناك اصرار لعدد من المندسين دفعهم باتجاه مبنى مجلس المحافظة الذي اصبح دائرة فارغة ومغلقة بأمر من الشعب وملكاً لهم لحرقه وبدون مبرر، لذى تدعو قيادة شرطة كربلاء المقدسة جميع شرائح المجتمع المدني دون استثناء والمتظاهرين السلميين من الذين يحملون الولاء المطلق للوطن للتعاون معها من اجل حفظ الأمن والنظام ودرء الفتنة حتى تحقيق ما تبقى من المطالب المشروعة لنا جميعاً ،

وبينت قيادة الشرطة في بيان لها انها تؤيد كافة أشكال التظاهر السلمي وفقاً للدستور العراقي وانها معهم قلباً وقالباً وتطلب من المتظاهرين السلميين والناشطين وقادة الرأي والإعلاميين والعتبات المقدسة والمثقفين وشيوخ العشائر ومنظمات المجتمع المدني وتنسيقية التظاهرات الى التعاون التام معها كون جميع الحكومات تذهب في جميع الازمان لكن كربلاء الحسين عليه السلام باقية الى الأبد وهذا اليوم هو يومكم جميعا ايها الاخوة نظرا لما يمر به بلدنا الغالي حيث نعلم ان الجميع وخصوصاً من داخل ساحات التظاهر وميادين الاعتصامات لديهم درجة عالية من الوعي والحس الامني والمسؤولية الكبرى تقع على عاتق الجميع ولا احد منا يقبل او يريد اراقة دماء شبابنا سواء كانت من القوات الامنية او من المتظاهرين،

هذا وشدد البيان على ضرورة ان يحرص كافة منتسبي الأجهزة الأمنية المكلفين بحماية التظاهرات على التواصل بضبط النفس وحفظ العلاقة الودية مع إخوانهم المتظاهرين السلميين وتقديم العون لهم كون الجميع مقبلين على مراحل مهمة مما يحتم التركيز على ادامة الاواصر والتعاون المطلق لتحقيق الاهداف المنشودة ولكي تبقى مدينة كربلاء المقدسة تنبض بالامن والسلام لجميع قاصديها،

ودعت شرطة كربلاء الجميع وبدون استثناء ان يطبق سلطة القانون بالتعاون مع القوات الامنية على كل من يسعى للتخريب والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة والاستمرار في التهدئة مع الالتزام بمكان التظاهر المخصص بفلكة التربية لعدم اعطاء الفرصة للمندسين العبث والتخريب في مدينتنا واستهداف سلمية المظاهرة التي كفلها الدستور العراقي وذلك لاستكمال المطالب.