في افتتاحية كأس الخليج..أسود الرافدين يقهرون بطل آسيا بعقر داره

حقق المنتخب العراقي فوزًا ثمينًا على نظيره القطري 2/1 في المباراة التي أقيمت بينهما مساء اليوم على ستاد خليفة الدولي في افتتاح خليجي 24 المقامة حاليًا بالعاصمة القطرية الدوحة.

حقق المنتخب العراقي فوزًا ثمينًا على نظيره القطري 2/1 في المباراة التي أقيمت بينهما مساء اليوم على ستاد خليفة الدولي في افتتاح خليجي 24 المقامة حاليًا بالعاصمة القطرية الدوحة.

أحرز محمد قاسم هدفي المنتخب العراقي في الدقيقتين 18 و27، بينما سجل البديل عبد العزيز حاتم هدف قطر الوحيد في الدقيقة 49.

واختارت اللجنة المنظمة لبطولة خليجي 24 نجم المنتخب العراقي كأفضل لاعب في المباراة.

وبعد الانتصار، شهدت المدن العراقية، وساحات الاعتصام، الاحتفال بفوز المنتخب العراقي لكرة القدم على نظير القطري.

تفاصيل المباراة

جاءت المباراة جيدة المستوى، تبادل خلالها الفريقان السيطرة، وإن كان الاستحواذ نسبيا لمصلحة منتخب قطر، لكن دون فائدة بعدما نجح المنتخب العراقي في تسجيل هدفين بالشوط الأول وحافظ عليهما في الشوط الثاني.

ومن الهجمة الثانية للفريق العراقي، تمكن أسود الرافدين من تسجيل هدف التقدم، عندما انطلق محمد قاسم من الجهة اليمنى ومرر كرة عرضية خدعت الجميع وسلكت طريقها للمرى القطري لتعلن عن الهدف العراقي الأول في الدقيقة 18.

واكتسب المنتخب العراقي الثقة بعد الهدف الأول وبدأ يدخل المباراة بقوة، وسيطر على مجريات اللعب، وبالفعل ترجم أسود الرافدين سيطرتهم إلى هدف ثان، عندما ارتدت كرة عالية على حدود منطقة جزاء قطر إلى محمد قاسم الذي أطلق قذيفة هزت شباك العنابي، وسط ذهول الجميع، في الدقيقة 27.

وبدأ المنتخب القطري رحلة البحث عن التعديل بعد صدمة الهدفين العراقيين، وحاول العنابي الوصول كثيرًا للمرمى العراقي، وشكل خطورة حقيقية على مرمى جلال حسن الذي تصدى لأكثر من فرصة.

بداية الشوط الثاني جاءت سريعة من جانب المنتخب القطري الذي كثف هجماته من أجل تقليص الفارق، وهو ما نجح فيه بالفعل بعد دقائق من بداية الشوط، عندما انطلق عبد الكريم حسن بالكرة من الجهة اليسرى ومرر عرضية ارتدت من الدفاع العراقي لتجد البديل عبد العزيز حاتم الذي سددها بقوة سكنت الشباك العراقية لتعلن عن الهدف الأول لقطر في الدقيقة 49.

ورغم احتساب الحكم 8 دقائق وقتا بدل ضائع، تواصلت حالة الهدوء داخل الملعب دون خطورة حقيقية على المرميين، مع هجمات على استحياء للفريق القطري، باستثناء فرصة خوخي بوعلام الذي كاد أن يحرز التعادل من خلالها، عندما خطف برأسه كرة عرضية من بيدرو، لكن جلال حسن حارس العراق كان لها بالمرصاد.