عبد المهدي: ضرورة تعويض المحافظات المحررة ورفع مستوى التعليم

أكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الاثنين، على ضرورة تعويض المحافظات المحررة عن سنوات توقف الدراسة، داعيا الى بذل الجهد لرفع مستوى التعليم بالعراق بعد التراجع الذي شهده.

أكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الاثنين، على ضرورة تعويض المحافظات المحررة عن سنوات توقف الدراسة، داعيا الى بذل الجهد لرفع مستوى التعليم بالعراق بعد التراجع الذي شهده.

وقال مكتب عبد المهدي في بيان أن “رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي أجرى بمكتبه الرسمي صباح اليوم حفل استقبال وتكريم للطلبة المتفوقين الأوائل من جميع المحافظات بحضور عوائلهم والمسؤولين في وزارة التربية”.

وبارك عبد المهدي خلال الحفل للطلبة والعوائل جميعا وللعراقيين هذا النجاح والتفوق”، مخاطبا الطلبة بالقول: “أنتم الأمل والمستقبل وبكم يبنى العراق، وانتم الخميرة التي تنتج خيرا”.

وأضاف “بهذا النجاح يتكامل العمل وتذلل العقبات”، وقال “إنني عدت للتو من ديالى التي وصلتها فجرا لإطلاق المرحلة الثالثة من عمليات إرادة النصر، ولولا بطولات وتضحيات مقاتلينا الأبطال الذين حرروا الأرض من دنس عصابة داعش ما جلسنا اليوم هنا ولما حصل هذا النجاح والتفوق والاستقرار”.

وتابع أن “هذا العدد الكبير من المتفوقين له دلائل كبيرة”، معربا عن سعادته “بالعدد الكبير من الطالبات المتفوقات الذي يصل إلى الثلثين وهذه الملاحظة يجب ان تكون لها نتائج وتستوجب أن يكون لهن مواقع في المسؤولية وان لانجد عمليات صد ويجب رفع الحيف بشكل جدي”.

وأكد اعتزازه وتقديره “لوجود نسبة عالية من المتفوقين من أبناء العوائل المتعففة حيث لم يعد التعليم والتفوق حكرا على العوائل الميسورة أو على العاصمة بغداد وانما من جميع المحافظات”، موضحا أن “هناك نسبة جيدة من المتفوقين من أبناء المناطق المحررة رغم الصعوبات التي واجهتها”.

وشدد عبد المهدي على “تعويض هذه المحافظات عن سنوات توقف الدراسة والاهتمام بها أسوة باهتمامنا باستقرارها وبعودة أبنائها النازحين”، داعيا إلى “بذل أقصى جهد لرفع مستوى التعليم في العراق بعد التراجع الكبير الذي شهده هذا القطاع نتيجة الحروب والنزاعات”، وأشاد بـ”جهود المسؤولين في وزارة التربية على إنجاح الامتحانات ونسب التفوق”.