شاهد: اختلاط دماء الايرانيين والعراقيين.. والهدف واحد

أقامت هيئة الحشد الشعبي في العراق مؤتمراً خاصاً لتكريم أسر شهداء الجمهورية الاسلامية الايرانية الذين شاركوا العراقيين القتال ضد جماعة “داعش” الوهابية.

أقامت هيئة الحشد الشعبي في العراق مؤتمراً خاصاً لتكريم أسر شهداء الجمهورية الاسلامية الايرانية الذين شاركوا العراقيين القتال ضد جماعة “داعش” الوهابية. وأكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض أن ايران كانت الداعم والسند الاول للعراق في التصدي لداعش، مشيراً إلى حرص العراق على تكريم من ضحوا على أرضه.

 

على الاطلاق لم يغفل العراقيون تلك الدماء التي اختلطت مع دمائهم لصد داعش الارهابي. ففي العاصمة بغداد نظمت هيئة الحشد الشعبي وبحضور رئيسها ونائبه وجمع كبير من قيادات الحشد الشعبي وكذلك الحرس الثوري الايراني مؤتمرا لتكريم عوائل الشهداء الايرانيين.

رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض اكد ان وحدة الدم انتصرت على كل الارادات.

كل الذين اجتمعوا هنا في هذا المؤتمر اكدوا ان اول من وقف مع العراق منذ البداية هي الجمهورية الاسلامية الايرانية، عندما كانت بغداد يهددها خطر الارهاب الداعشي. واستمر هذا الدعم حتى تحقيق النصر، وان لشهداء الجمهورية الاسلامية الدور الكبير.

وقال ابو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي: ان في ازمة العراق كان اللواء قاسم سليماني ولاخوته الذين تقدموا بسرعة وبدعوة من الحكومة العراقية.

اما عوائل شهداء الجمهورية الاسلامية الايرانية فقد ثمنو هذه الوقفة التي هي بالاساس تكريما للشهداء الذين امتزجت دمائهم مع العراقيين، وهي بالتأكيد ايضا ستزيد من وحدة الشعبين الجارين.

مؤتمر للتذكير بما سطره الشهداء من تضحيات جسيمة ببذل الغالي والنفيس من اجل الحرية والعيش بكرامة.

وافاد مراسل قناة العالم في بغداد وسام التميمي، هكذا اذاً يثمن العراقيون دور الجمهورية الاسلامية بوقوفها معهم حتى القضاء على داعش الارهابية، ويقولون ان دماء الشهداء من الايرانيين هي ذاتها العراقية، فلولا تلك الدماء لما تحقق الانتصار.