عملية عسكرية واسعة على الحدود السورية غرب الأنبار

أعلن آمر فوج ‹أسود الصحراء› في قضاء القائم بمحافظة الأنبار، العقيد شاكر عبيد الدليمي، اليوم الأحد، عن انطلاق عملية عسكرية واسعة النطاق على الحدود العراقية السورية لتأمينها بالكامل ومنع الثغرات التي قد تُستغل من قبل العناصر الإرهابية في التسلل إلى الأراضي العراقية.

أعلن آمر فوج ‹أسود الصحراء› في قضاء القائم بمحافظة الأنبار، العقيد شاكر عبيد الدليمي، اليوم الأحد، عن انطلاق عملية عسكرية واسعة النطاق على الحدود العراقية السورية لتأمينها بالكامل ومنع الثغرات التي قد تُستغل من قبل العناصر الإرهابية في التسلل إلى الأراضي العراقية.

وقال الدليمي إن «العملية العسكرية التي تنفذ الآن من قبل قطعات الجيش والفرقة الأولى وحرس الحدود وفوج أسود الصحراء جاءت لمنع الثغرات الأمنية التي قد يستغلها التنظيم الإرهابي في التسلل من سوريا للعراق».

وأضاف، أن «العملية العسكرية شملت منطقة جزيرة القائم وناحية الرمانة الحدودية مع سوريا غرب الأنبار، مع تمشيط ضفاف نهر الفرات بالكامل وإرسال قوات استطلاع إلى عمق الصحراء الغربية بين قضائي القائم والرطبة».

وأشار الدليمي إلى أن «العملية أسفرت خلال الساعة الأولى من انطلاقها عن تدمير أربعة خنادق وتفجير ثلاثة مخابئ سرية تحت الأرض مع طمر سبعة أنفاق كانت تستخدم من قبل عناصر تنظيم داعش الإرهابي في الاختباء والتنقل بين المناطق الحدودية بين العراق وسوريا».

في سياق متصل، كشف مصدر أمني مسؤول، عن لقاء قوات التحالف الدولي بالقطعات العسكرية العراقية على الحدود السورية غرب الأنبار، وعقد اجتماع أمني موسع بين القيادات الأمريكية والعراقية.

وقال المصدر إن «قوات التحالف عقدت اجتماعاً على الحدود العراقية السورية بحضور قائد عمليات الجزيرة في الأنبار اللواء الركن قاسم المحمدي مع قيادة عسكرية من حرس حدود الأنبار المنطقة الثانية وقادة من الجيش المنتشر في مدن أعالي الفرات».

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن «اللقاء يعد الأول من نوعه بعد تحرير وتطهير المناطق الغربية في الأنبار من تنظيم داعش الإرهابي»، ولم يكشف تفاصيل أخرى.