الجيش السوري يعلن إسقاط طائرة إسرائيلية وإصابة أخرى اعلن الجيش السوري اسقاط طائرة حربية اسرائيلية داخل الأراضي المحتلة واصابة أخرى واجبار طائرتين اخرتين على الفرار بعد اختراق الطائرات للمجال الجوي السوري واعتدائها على احد المواقع السورية قرب مدينة تدمر
صورة داعشي ذبح أكثر من 400 جندي سوري ووقع بيد الجيش السوري تداول نشطاء موالون للدولة السورية على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لشخص قالوا أنه مسؤول الذبح لدى تنظيم داعش الإرهابي في الرقة
صحيفة الأوبزرفر البريطانية: أكراد العراق يعرضون الأرض على بغداد مقابل الاستقلال قالت صحيفة الأوبزرفر البريطانية إن القادة الأكراد العراقيين يدرسون تقديم عرض للحكومة المركزية في بغداد يتنازلون بموجبه عن المناطق التي استولت عليها قواتهم في المعارك الدائرة لاسترداد الموصل
صحيفة بلجيكية عن مصادر في بنوك سويسرية: ثروة عائلة مسعود بارزاني 600 مليار دولار كشفت صحيفة كردية تصدر في مدينة السليمانية بإقليم كردستان، عن أن مصادر في بنوك سويسرية أبلغت صحيفة بلجيكية" بأن ثروة عائلة رئيس إقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود بارزاني تقدر بحوالي 600 مليار دولار
هذه هي الأحياء التي تنتظر التحرير في الموصل نشرت خلية الاعلام الحربي العراقية صورة تبين ما تبقى من المناطق بيد داعش في الجانب الأيمن من مدينة الموصل والأحياء والمناطق التي تم تحريرها من المدينة خلال عمليات "قادمون يا نينوى" الى الآن
تفاصيل أبشع جريمة للقاعدة: قطعوا ثديي العروس واغتصبوها في المسجد ورموا اثنى عشر طفلاً في النهر
11:19-2011-05-30
تفاصيل أبشع جريمة للقاعدة: قطعوا ثديي العروس واغتصبوها في المسجد ورموا اثنى عشر طفلاً في النهر

 

 
روى قيادي في شبكة تابعة لتنظيم القاعدة ويعمل في منظمة حقوقية، للسلطات العراقية بعد اعتقاله مؤخراً، تفاصيل مروعة عن احد ابشع الجرائم التي هزت البلاد في السنوات الاخيرة وقتل فيها 70 شخصا كانون يحضرون حفل زفاف، قبل أن تلقى جثثهم في النهر.
 وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا لوكالة فرانس برس السبت ان "القوات الامنية تمكنت قبل حوالى اسبوعين من اعتقال فراس فليح، رئيس منظمة حقوق الانسان، وهي احدى منظمات المجتمع المدني المعنية بالسجون والمعتقلات".
 واوضح ان فليح الذي "انتمى الى تنظيم القاعدة عام 2005، وكان يعمل في نفس الوقت في منظمة مجتمع مدني يدعي انها مدعومة من الامم المتحدة"، شارك في "الجريمة الابشع منذ اندلاع اعمال العنف الطائفي عام 2006".
واكد عطا ان "المجرم من ابرز قياديي مجموعة تضم 34 شخصا مسؤولة حتى الان عن 15 عملية ارهابية، ابرزها قتل 70 شخصا حضروا حفل زفاف بينهم نساء واطفال في عام 2006 من اهالي منطقة التاجي" على بعد نحو 20 كلم من شمال بغداد. واشار الى ان "قواتنا تمكنت حتى الآن من اعتقال 25 من عناصر الشبكة".
وعثرت السلطات على عشرات الهويات المزورة في منزلين يعودان لفليح احدهما في التاجي واخر في بغداد، كما وعثرت على تسجيلات فيديو يوثق فيها الجرائم التي ارتكبها, بحسب عطا. وقال فليح (33 عاما) الذي يحمل شهادتين جامعيتين احداهما في العلوم السياسية، في اعترافاته انه كان عضوا في تنظيم الجيش الاسلامي في مطلع 2005، قبل ان ينضم الى تنظيم القاعدة، مؤكدا انه كان احد قادة جريمة الزفاف.
 وروى عطا تفاصيل الجريمة نقلا عن الاعترافات قائلا ان "المجرمين قاموا بايقاف موكب زفاف يعود لشخص شيعي ينتمي إلى عشيرة بني تميم من أهالي الدجيل، وعروس سنية من اهالي التاجي، بعد ان فجروا عبوة ناسفة على الطريق الرئيسي من اجل دفعهم للدخول الى طريق زراعي جانبي".
واضاف ان "مجموعة يقدر عديدها بنحو عشرين شخصا يرتدون زي الجيش وبينهم شخص ينتحل صفة ضابط برتبة نقيب, ويدعى نجم العزاوي، قامت باقتياد المشاركين في الموكب الى بيت وعزل النساء عن الرجال والاطفال".
 وتابع "القوا الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين عامين و12 عاما بالنهر بعد ان ربطوا اجسادهم بالاثقال". وقام افراد المجموعة في ما بعد "باغتصاب العروس امام اعين زوجها داخل قبو في مسجد الحنبلي، قبل ان يقطع احد المسلحين ثديها ويتركها تنزف حتى الموت".
 واعدم افراد المجموعة "الرجال بعد وضع عصبات على اعينهم ثم قاموا برميهم في نهر دجلة"، مشيرا الى انها "العملية الابشع رغم الكثير من الجرائم التي ارتكبوها". وقال فليح في اعترافات عرضها التلفزيون الحكومي مساء الجمعة انه "تم اغتصاب النساء واحدة تلو الاخرى ومن ثم قتلهن ايضا، والاطفال وضعناهم مع كتل من الاثقال ورميناهم في النهر وكان عددهم 15 طفلا".
 وتابع "اما العريس والعروس، فان ابراهيم نجم عبود وسفيان جاسم شهاب وحكمت فاضل ابراهيم وضرغام اصطحبوهما الى المفتي الذي يكنى بابي ذيبة وهو مصري الجنسية وكان ذلك داخل جامع الحنبلي حيث امر باغتصاب العروس وقتلها مع زوجها".
 وذكر فليح ان افراد المجموعة انزلوا العروسين "الى سرداب الجامع وتم اغتصاب العروس امام زوجها من قبلنا جميعا, وبعدها اقتدناهما الى النهر حيث قام ابراهيم بقتل العريس ثم قام حكمت فاضل ابراهيم وجمعة الملقب ابو منجل بقطع ثدي العروس التي ظلت تنزف حتى فارقت الحياة".
 ومع كل هذه الجرائم تصدر هنا وهناك دعوات لاطلاق سراح المجرمين، وعدم تنفيذ القصاص العادل بحقهم ، متناسين ان هؤلاء خرجوا عن حد الانسانية وانهم اذا اطلق سراحهم سيعودون الى نفس الاعمال الاجرامية بل ابشع من ذلك.


 


مصدر: الجوار
ارسل لصدیقک تعلیقات
نشاطات

(113) الارهاب محاولة أخرى لتشريح الظاهرة
العدد السادس شتاء 2014 ربيع 2015
الإحصاءات
زوار اليوم: 344
جميع الزيارات: 6368865