كركوك نورماندي العبادي أكبر عملية إنزال في التاريخ العسكري؛ شنها الحلفاء في 6 يونيو/حزيران 1944 -انطلاقا من بريطانيا- على سواحل منطقة النورماندي شمال غربي فرنسا،
فتاة حررتها القوات الأمنية.. تبحث عن ذويها (صورة) حررت القوات الأمنية فتاة ايزيدية تدعى "هوازن الياس سليمان علي الجليكي" من قبضة تنظيم داعش الإرهابي، إلا أن القوات المحررة لم تتمكن من الوصول إلى عائلتها وذويها لتسليمها.
الاء طالباني: يجب ابعاد كركوك والمناطق المتنازع عليها من "الاستفتاء" دعت النائب عن التحالف الكردستاني الاء طالباني، الجمعة، القادة الاكراد الى ابعاد محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها من استفتاء اقليم كردستان
بالأرقام المؤكدة .. راتب مسعود أعلى من راتب ترامب واوباما ! سلطت وكالة “ايكورد” الاخبارية، الضوء على ضخامة راتب رئيس اقليم كردستان (المنتهية ولايته ) “مسعود بارزاني”، مقارنة برواتب كل من “دونالد ترامب” و “باراك اوباما
صدر حديثاً كتاب الالحاد بين المغالطات وتطويع الاوهام دراسة تحليلية نقدية لنظريات الالحاد ومفكريه وأدلة بطلانه من اصدارات مركز الهدى للدراسات الحوزوية
الجامعة العربية ثنائية الجنس والخنوثة
08:40-2017-09-16
الجامعة العربية ثنائية الجنس والخنوثة

الجامعة العربية   ثنائية الجنس والخنوثة

صنف الفقهاء الخنثى الى نوعين، احدهما اطلق عليه الخنثى غير المشكل وهي التي عندها كلا الاليتين، اي الذكورية والانثوية، لذلك باستطاعتها ان تلغي احدى الاليتين، وبترها بالمبضع الجراحي، لتحديد هويتها الجديدة، لتلتحق الى نادي الذكورة او الانوثة، فيكون لها من الحقوق والواجبات طبقا لجنسها، وينتهي الامر، اما النوع الثاني، اي المشكل، ولكونها تعدم الهويتين، تبقى في دائرة الشد والجذب، والاشكالية والفوضى، وعاجزة للانتماء الى احد القطبين، و هذه الهيئة من اول الخلقة والولادة ٠

وهذه الحالة اذا مااسقطناها هندسيا وموضوعيا، على الجامعة العربية، راينا انها تعاني من حالة الخنثوية، ومنذ ولادتها القيصرية وغير المباركة في القاهرة على يد الامبراطورية البريطانية، متمثلا بوزير خارجيتها انتوني ايدن، بعد انقاض الحرب العالمية الثانية، اي في ٢٢/٣/١٩٤٥ لان بريطانيا ارادت ان تجمع مستعمراتها في منظمة واحدة، لتلقى اليها بايحائاتها ومرئياتها، دفعة واحدة وبالجملة، وليس بالمفرق وعلى كل دولة،  واول مايؤخذ عليها انها لم تعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية وهي قضية العرب المركزية،  والانسانية والاسلامية الاولى الا في عام ١٩٦٣ اي بعد مرور عشرين عاما على وجودها، في حين كانت القضية الفلسطينية، ساخنة جدا وفي مكاتب  واروقة العالم ومؤسساته وعلاقاته الدولية وجلس امنه ٠

انتقلت الجامعة العربية الى تونس، ومنذ عام ١٩٧٩ بسبب كامب ديفيد، وخروج مصر كما يقولون، عن الاجماع العربي، وبناء علاقات تطبيعية مع اسرائيل العدو الغاصب لارضنا، ولكنها عادت الى القاهرة مرة ثانية في عام ١٩٩٠ بعد ان مدت اغلب دولها حبالها الدبلوماسية والاقتصادية وحتى العسكرية مع اسرائيل، ابتداءا من الاردن الى الخليج الى مصر، فما عدى مما بدا، ومازلنا مختنقين بهذا اللغز وهذه الاحجية ٠

ثم تفور عندها المروءة، وتشهر سيف القوة بوجه صدام العفلقي التكريتي، وتستعين بالغرب عليه، لانه اجتاح الكويت، واراد ابتلاعها بحجة الفرع والاصل، واليوم تشارك الجامعة اربعة من كبار اعضائها بالعاطفة الجياشة، وهي تحاصر دولة قطر، التي هي الاخرى عضوا فيها، من اجل اسقاطها، وقد صرح المندوب السعودي، جهارا نهارا وامام العالم، وبلغة فجة ورخيصة خالية من اي الطاف دبلوماسية، ان السعودية تريد تغير النظام في قطر، وقد اعدت البديل الكمبارسي لذلك، وهو عبد الله بن علي ال ثاني الاخ الشقيق للامير احمد الذي اطاح به ابن عمه خليفة ال ثاني جد الامير الحالي ٠

وفي الوقت التي ترفع فيه قميص عثمان، والمتجسد في فلسطين، باعتبارها القضية الام، والتي مازالت تنزف دما عبيطا على ايدي جلاديها من التلموديين والصهاينة، تعاقب وبقسوة، قوة الممانعة والمقاومة والحاضنة للقوى الفلسطينية المقاتلة للعدو، والمتمثلة في سوريا، وتعطل عضويتها، وتطرد مندوبها، والامر الذي يزيد في العبثية والابهامية، ان امينها الحالي احمد ابو الغيط، كان قد توعد الفلسطينين، ابان وجوده على راس الدبلوماسية المصرية، بكسر عظام الفلسطينين الذين يلوذون بمصر فرارا من الارهاب الاسرائيلي ودباباته وجنوده المهوسين بالدم والكراهية٠

لقد ضاعت كل الاليات المنطقية ومساطرها، وارتجت عليها وهي تحاول ضبط وتعين تصرف الجامعة وسلوكياتها، ومنذ نشاتها، وقد راينا من السيناريوهات المشاكسة داخل اقبيتها الكثير، فمن المشادات الكلامية، التي كان يصنعها القذافي مع الامير عبد الله ال سعود، ومع حسني مبارك، الى الصحون الطائرة التي كان الوفد العراقي يرميها على الوفد الكويتي، الى الكلمات الهابطة والسوقية التي سمعناها في الجلسة الاخيرة، والتي تراشق بها القوم من قبيل، كلامك اضحوكة ومهاترات واسلوب رخيص واسكت وغيرها من الالفظ النامية، التي امطرنا بها مثقفينا ووزراء خارجيتنا وزعمائنا والاعضاء الدائمون في الجامعة ٠

اننا نرغب لاطبائنا الجراحين الكرام، ان يفحصوا لنا اعضاء الجامعة الاحياء منهم والاموات وخصوصا امنائها العامين، من امثال عمرو موسى ونبيل العربي والشاذلي القليبي واحمد ابو الغيط واضرابهم، ليشخصوا للامة هل هؤلاء من نوع الخنثى او المخنث، لنعرف بحالهم، حتى يتسنى لنسائنا ان يسغشوا بثيابهم منهم ان كانوا من المخنثين، وليغض الرجال عنهم الطرف ان كانوا من الخنثى وكما امر شارعنا الازهر  ٠

حامد البياتي  ٠

١٤/٩/٢٠١٧ 


ارسل لصدیقک تعلیقات
نشاطات

119 تراجع الموارد المائية في العراق من منظور القانون الدولي للمياه العذبة
العدد السادس شتاء 2014 ربيع 2015
الإحصاءات
زوار اليوم: 2579
جميع الزيارات: 6774423