أهذه سوريا.. أم العوامية؟.. تفاصيل الحرب المروّعة نشرت تقارير صحفية بريطانية توثيقا لما يحدث داخل مدينة "العوامية" السعودية المحاصرة من قبل القوات السعودية منذ أكثر من 3 أشهر تقريبا
ناشطون ينشرون صورة لام عراقية تطالب الحكومة بمساعدتها بعد فقدان أولادها الـ3 بمعارك ضد “داعش” في مشهد تقشعر له الأبدان لما وصل الحال اليه في بلاد الخيرات والمليارات نشر ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لأم عراقية
أمتيازات ومبالغ هائلة تصرفها الدولة على السجناء السياسين ومحتجزي رفحاء يمثل القانون الجديد المشرع من قبل مجلس النواب لتعويض السجناء السياسين في نظام صدام والمنفيين خارج العراق ورفحاء، تعويضات مالية هائلة وحلم كل سجين في العالم الحصول عليها
تفاصيل فشل بارزاني ومن هو الطفل الذي خذله في بروكسل أشارت تقارير اعلامية ان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني لم يلق الا التجاهل في بروكسل وانه عاد بخفي حنين
نصرالله: الإنذار الأخير لمسلّحي الجرود ..تحرير الموصل انتصار استراتيجي على الإرهاب أمِل الأمين العام لحزب الله السيد نصرالله أن يتلقّف مسلحو جرود عرسال الفرصة الأخيرة لإجراء تسوية قبل بدء هجوم المقاومة عليهم
شخصنة القيادة وامتلاكها
08:30-2017-08-10
شخصنة القيادة وامتلاكها

شخصنة القيادة وامتلاكها

حامد البياتي

 

حينما نقرا حياة النبي المعظم الاقدس صلى الله عليه واله، نجده يلهج بالثناء والتمجيد والمدح لبارئه، وذكر كرمه وجوده وعظيم فضله ومعروفه ومنه الذي لاينقطع على خلقه، ولنستمع الى قوله متهجدا بين يديه ٠

اللهم رب السموات والارض ورب الارضين وربنا ورب كل شئ وفالق الحب والنوى، ومنزل التوراة والانجيل والقران، انت الاول فليس قبلك شئ، وانت الاخر فليس بعدك شئ، والظاهر فليس فوقك شئ، والباطن فليس دونك شئ ٠

وغيرها من النصوص التي تفيض بالعبودية الى رب العباد، والتي تحفل بها كتب الاذكار والادعية ٠

لقد مدح الله جل وعز عبده ونبيه وحبيبه، في كثير من الايات، ومنها ( وانك لعلى خلق عظيم ) ٠

وكان هذا العظيم لايشيد بنفسه ولايمدحها، على الرغم من خصاله الطيبة والحميدة، وجهده المتواصل ليلا ونهارا لانقاذ الناس من الظلمات، وسعيه الى اصلاحهم وتعريض عنقه الطاهر لسيوف البغاة، من اجل نجدتهم وايصالهم الى النور، حتى قال عنه القران المجيد ( طه، ماانزلنا عليك القران لتشقى، الا تذكرة لمن يخشى تنزيلا ممن خلق السموات العلا ) ٠

وقال ايضا ( فلا تذهب نفسك عليهم حسرات ) لان الرسول كان يسيئه ان يرى العصاة يعبدون من دون الله، الاوثان، حيث زيينها الشيطان لهم، فكان الرسول يحترق لهدايتهم وانقاذهم من هذا الفعل القبيح ٠

ومع هذا ينصرف بكل وجوده للثناء على الله جل وعلا، ولم يذكر الانا وشخصه ٠

وامير المؤمنين عليه افضل صلاة المصلين، انبرى بمدح خالقه، والثناء عليه، والتغني بمحامده، وبالرسول الاعظم، والتذكير بتضحياته وعطائه، وسهره على انقاذ الانسان من الاصر والاغلال ٠

وتلكم هي القيادة الالهية، التي تضع نصب عينها جلال الله وكماله، ولتسعى الى ارضائه، والرحمة بعباده ٠ولكن في المقابل صورة اخرى مغايرة ومنافرة مع هذه الناصعة، اذ دخل الزبير بن العوام، ومعه عبده الذي اطلقه، على ابن ابي طالب، لياخذوا عطائهم، فناول كل واحد منهم سهمه بالسوية، فغضب الزبير، وقال يامير المؤمنين اتساوي بيننا وانا من فعلت  كذا وخرجت للجهاد والقتال ونصرة الله ورسوله ودينه، واخذ يعدد مناقبايته، ويسرد، وحينما انتهى قال له الاميربما معناه، ليؤدبه ويضعه امام حجمه الطبيعي، حتى لايغلو ولايتطرف، وانا عبد الله ورسوله، نهضت للاسلام وليدا، وهرولت للحروب ملبيا نداء الله ورسوله، مقدما اذ تراجع الرجال، يقذف بي حبيبي محدا صلى الله عليه واله، في لهواتها، وانا اولكم اسلاما واقدمكم ايمانا، وان حظي من بيت المال، كحظ قنبر هذا، لا ازيد عليه، ثم قال ووالله لوكان المال لي لقسمته بالسوية، فكيف والمال مال الله والعباد عباد الله ٠

فخرج الزبير يبحث عن قيادة لنفسه بعيدة عن الله، فصرعته نفسه الامارة بالسوء، مع رفيق الباطل طلحة بن عبيد الله، الذي كان دائما يستعرض باصبعته التي فقدها باحدى المعارك، ليستثمر فيها مواقع تدر عليه جاها وملكا وصلاحيات، فنال لظا ونارا ٠

واسفنا يتضاعف، على مايسمي البعض انفسهم سياسين وقادة، على الرغم من هلاك الوطن، وطحن المواطن، على ايديهم، فادعاءاتهم عريضة، فاحدهم وقد تبخرت في زمنه المليارات وليست الملايين وسرق اكثر من ثلث الوطن ( مع علمنا بوجود الاحتلال والمؤامرات وماشابه، الا ان ذلك تم في عهده وحكمه وعهدته ) يدعي بان الحشد صنع على يديه، وكبر على عينه، وحفظ وزنهم وعددهم وعدتهم، في حين ان فتوى المرجعية في الجهاد الكفائي هي من احيت هذه القوة المغوارة، ولقد صدق من قال للنصر الف اب ولا اب واحد للهزيمة، ومازلنا ننتظر محاكمة شفافة لتعرية المجرم وتقديمه للعدالة حتى تقتص منه، وفاءا لدم المواطنيين وحرمة ارض الوطن، التي استباحها داعش

واخر يرى ان عظيم المواهب اجتمعت تحت اهابه، فهو الاقتصادي الفطن الذي ادار وزارة المالية كما ينبغي، وكذلك حينما تزعم الداخلية، فعظم تدبيره، ولم يكن للاخفاق سبيلا عليه، سوى الاف من المفخخات المنفلتة التي سفكت الدماء  وفلت الجدران، وانهيار الامن ، وضاعت هيبة البلد وساكنيه ٠واما عن وزارته في الاعمار والاسكان، فكثير من العراقيين حرموا السقف الذي يحميهم، وقد تولى ايضا وزارة النقل والمواصلات، وقد ادعى ايضا بان يجيد التمثيل والرياضة وربما ايضا الضرب على الرمال، والنظر في المراة ليكشف السارق والجاني، وقد صرح اخيرا بانه من مؤسسين المجلس الاعلى، في حين كان مع عامر الحلو ممثلين في سوريا عن حركة المجاهدين العراقيين، فتبدل عنوانهما، تبعا لولادة المجلس الجديد ٠

وكثير من القادة التي تمسك زمام السلطة، جعلت الشرع واحكام الله، وراء ظهورها، ولكن القاسم المشترك ، الذي بجمعهم، هو الوصل بالثراء والغناء، منذ نعومة الظفر، وكانهم ولدوا وفي افواههم ملاعق من ذهب، لان خزائنهم قد انتفخت، وحساباتهم قد امتلئت، لذلك ادعوا بانهم اغنياء قبل تسنمهم الحكم، مع العلم ان غالبيتهم العظمى هم من الطبقة الفقيرة، بل ان قسم منهم من الارياف والقرى، ونظرة سريعة تفصح عن قلة ما في ايديهم وخصوصا وانهم كانوا ابان فترة الطاغية، في المنافي والمهاجر، لايملكون من الحطام شئ، واما الان فان ارصدتهم لاعد لها ولاحصر، وقد قطعت من خيرات الامة ٠

لقد جاء علي بن ابي طالب عليه السلام ذلك القائد الالهي الى الكوفة، وقال لاهل الكوفة، ياقوم ان خرجت منكم بغير هذه القطيفة التي جئت بها من اهلي، فاني خائن  ٠

 


الكاتب: حامد البياتي
ارسل لصدیقک تعلیقات
نشاطات

117 ـ أثر قانون الانتخابات لسنة 2005 وتعديلاته على الخارطة السياسية للكتل النيابية العراقية
العدد السادس شتاء 2014 ربيع 2015
الإحصاءات
زوار اليوم: 217
جميع الزيارات: 6642552