خلطة طبيعية تحميك من التعرق في فصل الصيف تزيد نسبة التعرّق في فصل الصيف، مع ارتفاع درجات الحرارة. كما تشعر المرأة العربيّة، أنّها تفقد الانتعاش تحت العباية عند خروجها من المنزل
شاهد: سحب "نارية" في سماء موسكو تثير ضجة بمواقع التواصل! شهد سكان العاصمة الروسية، موسكو، ظاهرة نادرة ومذهلة لتشكيل من السحب الحمراء والذهبية اللون، التي غطت المدينة بأكملها
الجيش السوري يعلن إسقاط طائرة إسرائيلية وإصابة أخرى اعلن الجيش السوري اسقاط طائرة حربية اسرائيلية داخل الأراضي المحتلة واصابة أخرى واجبار طائرتين اخرتين على الفرار بعد اختراق الطائرات للمجال الجوي السوري واعتدائها على احد المواقع السورية قرب مدينة تدمر
صورة داعشي ذبح أكثر من 400 جندي سوري ووقع بيد الجيش السوري تداول نشطاء موالون للدولة السورية على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لشخص قالوا أنه مسؤول الذبح لدى تنظيم داعش الإرهابي في الرقة
صحيفة الأوبزرفر البريطانية: أكراد العراق يعرضون الأرض على بغداد مقابل الاستقلال قالت صحيفة الأوبزرفر البريطانية إن القادة الأكراد العراقيين يدرسون تقديم عرض للحكومة المركزية في بغداد يتنازلون بموجبه عن المناطق التي استولت عليها قواتهم في المعارك الدائرة لاسترداد الموصل
اسطنبول تحت رحمة الله.. زلزال مدمر يضربها بأي لحظة
11:26-2017-05-18
اسطنبول تحت رحمة الله.. زلزال مدمر يضربها بأي لحظة

حذر العلماء، الاربعاء، من أن زلزالا بقوة 7 درجات أو أكثر سيضرب مدنية اسطنبول التركية في أي لحظة، مع اطلاق الإنذار بحدوثه قبل ثوان قليلة فقط.

 

ويمكن أن يكون مركز الزلزال في منطقة 'فالق' شمال الأناضول، على بوابات المدينة، وفقا لما ذكرته التوقعات الحالية. هذا وقد يكون الزلزال مدمرا للمدينة التركية التي تضم أكثر من 15 مليون نسمة، وآلاف السياح.

ويعتمد مدى هذا التهديد الزلزالي لمدينة اسطنبول، على قوة تشابك الصفائح، والمنطقة التي يضربها الزلزال.

وتشير الأبحاث التي أجراها، ماركو بونهوف، من مركز الأبحاث الألماني للعلوم الجيولوجية، إلى أن الزلزال الضخم القادم، قد يحدث في اسطنبول، بعد أن ينشأ من الجانب الشرقي لبحر مرمرة.

وقال الدكتور بونهوف: 'يوجد خبر سار وآخر سيء بالنسبة للمدينة، الخبر السار: سينتشر الزلزال شرقا، أي بعيدا عن المدينة، أما الخبر السيء: سيكون هناك لحظات قصيرة جدا للإنذار المبكر، قبل بضع ثوان'.

 

يذكر أن منطقة مرمرة، لم تُحدث زلزالا كبيرا منذ عام 1766، ولكن من المعروف أن هنالك تمزق يحدث كل 250 سنة، استنادا إلى السجلات التاريخية.

 

وتجدر الإشارة، إلى أن زلزال اسطنبول الأخير وقوته 7 درجات، كان في عام 1894، وتسبب بمقتل ما لا يقل عن 1349 شخصا.

 

وتعتبر أوقات الإنذار المبكر بالغة الأهمية من أجل تحويل إشارات المرور، إلى اللون الأحمر، لإغلاق الأنفاق والجسور، وكذلك البنية التحتية الحيوية.


وأوضح الباحثون أن انخفاض الجزء الغربي من منطقة الزلزال، كما تزحف الصفائح التكتونية بمعدل بطيء جدا، لتحدث هزات صغيرة متقطعة في أوقات مختلفة.


أما في الجزء الشرقي، وعلى مقربة من اسطنبول، تبدو الصفائح التكتونية مغلقة تماما، ما يؤدي إلى تراكم الطاقة وزيادة احتمال حدوث زلزال مدمر.


ومع ذلك، تشير البيانات الحالية التي تم الحصول عليها، إلى أن الزلزال سيكون مركزا على بوابات اسطنبول.

 

 


ارسل لصدیقک تعلیقات
نشاطات

(115) قطاع الزراعة في العراق
العدد السادس شتاء 2014 ربيع 2015
الإحصاءات
زوار اليوم: 398
جميع الزيارات: 6483507