الزراعة تكشف أعداد النخيل ومرتبة العراق عالمياً بانتاج التمور

قــال المـتـحـدث الـرسـمـي بـاسـم الــوزارة حميد الـنـايـف في تصريح صحفي، إن “الــــوزارة اعــدت خطة لــزيــادة نـسـب انــتــاج الـتـمـور ذات الاصــنــاف المتميزة ورفــع مـعـدلات تصديرها مـن خلال دعــم فـلاحـيـهـا ورفـدهـم بـالاسـمـدة المختصة

وقــال المـتـحـدث الـرسـمـي بـاسـم الــوزارة حميد الـنـايـف في تصريح صحفي، إن “الــــوزارة اعــدت خطة لــزيــادة نـسـب انــتــاج الـتـمـور ذات الاصــنــاف المتميزة ورفــع مـعـدلات تصديرها مـن خلال دعــم فـلاحـيـهـا ورفـدهـم بـالاسـمـدة المختصة وشمول بساتينهم بالحصص المائية الكافية وبـاسـتـعـمـال أجـهـزة الــري المـقـنـن اضـافـة الـى تزويدهم بالفسائل المكثرة نسيجيا”.
واضـاف انـه “تـم انشاء بساتين جديدة لزيادة نسبة انتاج التمور، لاسيما ان عددا منها والتي كـانـت مـنـتـجـة، تـعـرضـت لـلـتـجـريـف والـخـراب بسبب الـحـروب العديدة التي مـرت بها البلاد طـــوال الــعــقــود المــاضــيــة، اضــافــة الــى هـجـرة اصحابها او اتجهاههم للعمل في مهن أخرى”.
وأشار الى، ان “الوزارة عملت على اعادة الانتاج لتلك البساتين لتحويل انتاج التمور الى عملية استثمارية مربحة” لافتا الى ان أعداد النخيل في العراق تجاوز الـ 18 مليون نخلة”.
وتابع النايف أن “العراق صـدَّر الـعـام المـاضـي 600 ألـف طـن مـن تموره بمختلف الانواع الى عشر دول”، مؤكدا “وجود طلب متزايد لاستيراد التمور العراقية بعد ان شـهـدت عملية انتاجها وتـصـديـرهـا اهتماما بالغا من الـوزارة ومزارعيها، ما أسهم بإعادة العراق من جديد الى التسلسل العالمي بعد ان تراجع كثيرا فيما سبق”.
يشار الى ان العراق وحتى اواخـر سبعينيات الـقـرن المـاضـي، كـان يـزود العالم بـ 75 % من حاجته من التمور بكمية ناهزت المليون طن، بينما تراجع بعدها الى المرتبة التاسعة، وحاليا وصـل الـى الرابعة عالميا بالانتاج بعد كل من مصر وايران والسعودية.
وبين النايف أن “سعر الطن الواحد من التمور العراقية يصل الى نحو مليون دينار، لاسيما ان سعر الكيلو الواحد منها بين 1500 الى 2000 دينار فــي الاســـواق المـحـلـيـة، مــا شـجـع الــفــلاح على زيادة نسب الانتاج والاهتمام بالنخيل واكثار الاصــنــاف ذات الانـتـاجـيـة الـعـالـيـة والمـرغـوبـة عالميا”.