مستشار للكاظمي يبرر في بيان اسباب تخرصاته للـ(BBC) عن الشهيد سليماني

أصدر مستشار رئيس وزراء العراق لشؤون الحوار الوطني هشام داود، توضيحا بشأن حديث له أجراه في مقابلة تلفزيونية مع قناة (BBC) البريطانية.

أصدر مستشار رئيس وزراء العراق لشؤون الحوار الوطني هشام داود، توضيحا بشأن حديث له أجراه في مقابلة تلفزيونية مع قناة (BBC) البريطانية.

وحسب وكالة الانباء العراقية (واع)، قال داود في بيان اليوم الثلاثاء: انه “ظهرت في وسائل الاعلام اخيراً مقابلة تلفزيونية لي في قناة (BBC) البريطانية وعرفت فيها كمستشار لرئيس الوزراء”، مبينا ان “المقابلة الصحفية كانت في نطاق فيلم تسجيلي ذي طابع تاريخي، وانها جرت قبل اكثر من شهرين من بثها”.

واضاف: “تحدثت في هذا الفيلم بلغة حرة باعتباري باحث واكاديمي مختص في الشأن العراقي ولم اتحدث بصفة رسمية”، مؤكدا ان “ماورد في حديثي ينطلق من كوني باحث استقيت معلوماتي من ابحاث اجريتها في السنوات السابقة وهي ليست بالضرورة معلومات حكومية”.

وشدد على التزامه بمعايير الدولة الوطنية العراقية وخطابها الرسمي، وثوابتها، لافتا الى ان اي لبس او سوء فهم في هذا الموضوع لم يكن مقصودا.

من جهة اخرى، رد عضو لجنة الامن النيابية مهدي الآمرلي، الاثنين، على مستشار رئيس الوزراء هشام داود بشأن تصريحه على قائد فيلق القدس قاسم سليماني، فيما طالب باقالته فورا.

وقال الآمرلي في حديث لـ السومرية نيوز، انه “في كل مرة لا يتوانى مستشار رئيس الوزراء المدعو هشام داود في التجاوز على الشهداء الذين حرروا العراق واخرها تجاوزه على ضيف العراق الشهيد قاسم سليماني الذي وصفه الامام السيستاني باحد قادة النصر في العراق”.

يذكر ان مستشار رئيس الوزراء هشام داود كان قد تلفظ بالفاظ تتجاوز حدود مسؤوليته كمستشار بادلائه بتصريحات تهاجم قائد فيلق القدس الشهيد الفريق قاسم سليماني الذي اغتيل على يد رئيس الارهاب الاميركي دونالد ترامب وبامر منه، بزعمه في تصريح له نقلته قناة الـ BBC ان “سليماني كان يعتقد انه ليس فقط منسقا مع العراق بل انه مسؤول عن جزء في العراق، وبالتالي يدخل ويخرج متى يشاء”، وان “الاصول العامة للدولة العراقية لم تكن ضمن اولوياته”.

وجاءت تصريحات هذا المستشار متناغمة مع تداعيات السلوك الارهابي الاميركي ومع توجهات هذه القناة الفتنوية التي بنيت اساسا على اسس استعمارية بليدة وتوسلت بسلاح التفرقة (فرق تسد) البريطاني المعروف، كما ان تصريحات هذا المستشار تعطي المبررات لجريمة ترامب الارهابية التي ارتكبها قبل عام من هذا التأريخ باستهداف الشهيدين الخالدين الحاج قاسم سليماني وابو مهدي المهندس.

ان تبريره بان حديثه للـ(BBC) جاء في اطار مقابلة صحفية كانت في نطاق فيلم تسجيلي ذي طابع تاريخي، وانها جرت قبل اكثر من شهرين من بثها ليس له أي قيمة بعد ان أدلى بالفعل بدلوه الفتنوي المقزز وهو في منصب سياسي في اعلى قمة الهرم السياسي في العراق. وكلامه محسوب عليه في كل الاحوال لانه تم تعريفه في القناة البريطانية بصفته (مستشار رئيس وزراء العراق) حسب قوله.

المصدر: العالم