المالية النيابية ترفض قانون تمويل العجز المالي الذي ارسلته الحكومة لمجلس النواب

كشف عضو اللجنة المالية في مجلس النواب، أحمد حما رشيد، الإثنين 2 تشرين الثاني 2020، رفض اللجنة المالية النيابية، مشروع قانون تمويل العجز المالي الذي ارسلته الحكومة الى مجلس النواب.

بغداد/المسلة: كشف عضو اللجنة المالية في مجلس النواب، أحمد حما رشيد، الإثنين 2 تشرين الثاني 2020، رفض اللجنة المالية النيابية، مشروع قانون تمويل العجز المالي الذي ارسلته الحكومة الى مجلس النواب.

وقال رشيد في تصريح صحفي تابعته “المسلة” إن اللجنة ناقشت مشروع قانون تمويل العجز المالي وخلال مناقشاتنا درسنا مجمل ايرادات الحكومة في الاربعة اشهر الاخيرة من 2020 والنفقات الحكومية في الفترة نفسها.

وأضاف رشيد: توصلنا الى انه لا يمكن الموافقة على المبلغ الوارد في مشروع القانون والبالغ 41 تريليون دينار، مشيرًا الى أن ما يمكن ان نوافق عليه هو المبلغ اللازم لتأمين بعض النفقات الضرورية.

وأوضح أن اللجنة ناقشت قضية اضافة بعض الفقرات على مشروع القانون لكي نلزم الحكومة بمجموعة من الاصلاحات والاجراءات لزيادة ايراداتها.

وتابع أن مبلغ القرض 41 تريليون، سيؤدي الى انهيار الوضع الاقتصادي والوقوع في مغبة الافلاس.

واستطرد حديثه أن هناك جملة من الحلول التي من الممكن ان تتخذها الحكومة لكنها ستكون مؤلمة على العاملين في القطاع الحكومي، مشيرًا الى أن تطبيق هذه الحلول يعتمد على اقرارنا لمشروع القانون.

وختم تصريحه بالقول أن القانون سيمرر لكن ليس بالمبلغ المحدد، بل اقل حتى من 20 تريليون دينار.

وفي وقت سابق اوضح وزير المالية علي عبد الامير علاوي، الأحد، 1 تشرين الثاني 2020، أن رواتب الموظفين لتشرين الأول ربما تدفع بعد أسبوعين في حال لم يمض قانون تمويل العجز، فيما اشار الى أن غالبية الموظفين لا يشملهم الاستقطاع المقترح.

وقال علاوي في حديث تابعته المسلة إن الأزمة المالية التي يمر بها البلد ليست وليدة اليوم وتقليل حصة العراق من الصادرات النفطية أثر على الإيرادات.

وأضاف أن خيارات تعظيم الإيرادات بالسرعة وعلى المدى القصير من أجل سد العجز شبه مستحيلة، مؤكدا أن الحكومة الحالية واجهت الأزمة من دون سيولة مالية.

ولفت علاوي الى أن رواتب الموظفين لشهر تشرين الأول ربما تدفع بعد أسبوعين في حال لم يمض قانون تمويل العجز، معتبراً أنه في حال صوت مجلس النواب على قانون تمويل العجز ستطلق الرواتب بشكل مباشر.