الاستنارة بالنبي والحضارة

حامد البياتي

تتباين مناخات الحضارة والتلاقي مع الاخر العالمي في تلكم السنوات في شبه الجزيرة العربية والمعروفة ايضا بجزيرة العرب وبجزيرة محمد صلى الله عليه واله والتي هي اكبر شبه جزيرة في العالم، من منطقة الى اخرى، فاليمن كانت تتغنى بحضارتها التي سبقت كل من اليونان والروم، بل كانت كفرسي رهان مع حضارات بلاد الرافدين كبابل واشور واكد وسومر، وهي اول من بنى ودشن سد مأرب العظيم الذي كان قيثارة الفرادة في ذلك العصر، بينما كانت العروض في نجد، والتي سميت فيما بعد باليمامة نسبة لزرقاء اليمامة لحدة بصرها وثقابة نظرها، تحيطها الرمال والصحاري من جميع اتجاهاتها، واما عمودها الفقري فكان جبل طويق ذات الانحدارات الشديدة والاودية الشرسة، وقد ذكر ابن بطوطة وعورة الوصول اليها وان كل مافيها صعب ومرهق٠

والحجاز، الذي ترقد فيه مكة المكرمة والمدينة المنورة والطائف وواحات خضراء وعيون ماء عذبة، كان يتوسط مابين سلسة جبال والبحر الاحمر الطويل الذي يمتد من خليج عدن الى العقبة٠
واما العرب فكانوا في اغلبيتهم اعرابا من الناحية الثقافية والعلمية، ماعدا البعض منهم، كبني ازد في عمان الذين تاثروا بالفرس من جهة والهند من اخرى، وكذلك المنطقة الشرقية التي كانت جزءا من البحرين وقد ارتوت الكثير من الحضارة الفارسية٠
وبقية العرب فكان تفاخرهم القومي برموزهم الصنمية والتي كانت بمثابة اعلام لهم ورايات، فهبل اكبر صنم لقريش لاينازعه في العبادة الها اخر، واما اللات والعزى ومناة التي تشكل ثالوثا انثويا فتاتي في الدرجة الثانية في العبادة في مكة وماجاورها من المدن والقرى كالطائف، واما الهة اليمن فود ونسر وسواع ويغوث وقد عبدها من قبل قوم نوح وعبدها من بعد ايضا الناس في وادي النيل والشام والعراق وعرب الجزيرة٠

كان قصي بن كلاب ( وهو جد النبي وحجة الله كما نعتقد ) ومنذ صغر سنه في الشام متفيئا ضلال الحضارة الرومية، والتي كانت جزءا من الامبراطورية الكبرى ، وقد انشطرت الى غربية وشرقية، فالاولى كانت لغتها لاتينية، في حين كانت الثانية يونانية اللغة والثقافة والمرجعية والتي سميت بالقسطنطينية ومن بعد الفتح العثماني سميت استانبول، وقد انفتح خلال وجوده هناك على العالم وكيفية مأسسته وتنظيمه ورعايه شؤون البلاد والعباد، فلهذا بادر ومنذ دخوله مكة المكرمة الى تشكيل دار الندوة وهو بمثابة الشورى والبرلمان لرؤوساء القبائل للتشريع وتنفيذ القوانين التي يتم تصويبها وكذلك انشأ سدانة الكعبة وسقاية الحاج ورفادته كما لم يغفل عن انشاء الجيش ورفع لوائه، وتنشيط التجارة وجعلها شتاءا وصيفا، لذلك وصفوه، بالجامع، حيث جمع شتات قريش وتنازعهم ووهن ريحهم في فرقة واحدة٠

حينما دب النزاع بين امية بن عبد شمس ( اميه هذا اشتراه عبد شمس فاعتقه ثم تبناه ) وبين هاشم بن عبد مناف بن قصي، حكم الناس للثاني وتم ابعاد الاول الى الشام وبقي فيها وكان يتردد عليه صخر بن حرب وولده ابو سفيان ، لذلك تم تعيين يزيد بن ابي سفيان واليا للشام من قبل عمر بن الخطاب ومن بعده اخوه معاوية الذي بنى قصرا محاكاة للطراز اليوناني على خلاف قصر الامارة في الكوفة الذي بني وفق الذوق الفارسي في زمن الثاني، والذي سكنه بادئ ذي بدأ سعد بن ابي وقاص والذي رفض ان ينزل فيه امير المؤمنين سلام الله عليه حينما انتقل هناك٠

كانت للنبي المعظم صلى الله عليه واله العديد من الاسفار التجارية مع عمه سلام الله عليه وبدونه، فاحتك بالعالم، واخذ من اسراره واخباره، لهذا حينما تقدم ابو طالب لخطبة السيدة خديجة عليها صلوات ربي، اوضح لهم ان ابن اخيه محمد خبير بالتجارة وفنونها، فسلمته ام المؤمنين اموالها فازدادت ونمت وربت٠
لقد تغير حال العرب بعد القران والرسول واهل بيته، اذ كانوا مذقة الشارب ونهزة الطامع وعلى شفا جرف هار، فاصبحوا امة يشار لها بالبنان، اذ اسقطوا وفي زمن واحد القوتين العظميين الروم والفرس، وانتشروا في شمال وجنوب الكوكب، واحتضنوا جميع الحضارات ونتاجاتها، وقاموا بترجمتها وصيانتها والاضافة عليها، وقد زخرت الكتب والمصادر في ذلك وما مؤلف شمس الاسلام تسطع على الغرب الا شاهد واحد من مئات، بل حتى ان المسلمين حينما قدموا شروحا للفلاسفة اليونانيين من امثال ارسطا طاليس وافلاطون برعوا على الاخرين ومن كل جنس ولغة واعتبرت اللغة العربية هي الاولى اوربيا وحتى القرن السابع عشر، ومما يذكر ان القساوسة الذين كانوا كانوا في القسطنطينية قد حملوا معهم بعد سقوطها كتب الفلسفة والعلوم للمسلمين كابن سينا والرازي والقطبي، كما ان لقرطبة وعلومها وفنونها وصناعتها بالغ الاثر على دول الغرب٠

وقد اميط اللثام عن الاجندة الحقيقة للحروب الصليبية، حيث كان على راسها سرقت الصناعات والمعارف والعلوم والكتب التي كانت مكاتبنا ودواويننا العامرة تختنق بها بالاضافة طبعا الى ترويعنا والثأر منا فلم يقصروا في سفك بحور الدماء من اوداجنا٠

بمناسبة رحيلك يارسول الله ياسيد ولد ادم ويااعظم من خلق الله وبرأ، نشكو اليك ضعفنا وقلة حيلتنا، فقد بلغ بنا يامولاي الانكسار الى درجة ان حكومتنا باتت عاجزة عن تامين رواتبنا فضلا عن امننا وسيادتنا وباتت مقاديرنا يعبث فيها الطرف الكردي المتصهين الذي كان يرتعد خوفا ولا تحمله قدماه فرقا حينما يقف امام طاغية البعث صدام البعثي العفلقي، فوااسفاه، فبعد ان علمتنا كيف نقتحم عرش الطواغيت وندوس على فراشهم وطيلسانهم ونملا الارض عدلا ونورا وعلما، نجدنا اليوم في اخر الركب بعد ان تولى الاراذل فينا مراكب القيادة واسرة الحكم٠

قال تعالى في كتابه المجيد ( ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم مالم تكونوا تعلمون )٠
صدق الله العلي العظيم٠
٢٠/١٠/٢٠٢٠