خطيب المنبر الحسيني المخضرم جاسم الطويرجاوي في ذمة الله

توفي الخطيب الحسيني السيد جاسم الطويرجاوي في الكويت الأحد 11 تشرين الاول 2020.

بغداد/المسلة: توفي الخطيب الحسيني السيد جاسم الطويرجاوي في الكويت الأحد 11 تشرين الاول 2020.

وتوفي السيد الطويرجاوي 73 سنة في المستشفى الأميري بعد صراع طويل مع المرض.

ناعي الطف – السيد جاسم الطويرجاوي علم من اعلام المنبر الحسيني سطر اسمه بحروف من ذهب في سجل خدم أهل البيت عليهم السلام حيث افنى عمره الشريف في طريق خدمتهم، ومن منا لم يبقى في ذاكرته ذلك الصوت الشجي الأخاذ الذي يأسر النفوس التواقة حيث لا يمتلك الانسان نفسه إلا ان يتفاعل معه بالحزن و الاسى لما يضيف صوته الشجي من الالم و اللوعة اضافة لما تمثله مصائب اهل البيت عليهم السلام بحد ذاتها.

جاسم بن السيد عبد بن السيد عباس من السادة العرد، من محافظة النجف الأشرف ناحية الحرية الصليجية ومن مواليد 1947م وله خمسة أولاد وسبعة بنات.

فمن أين أتى لقب الطويرجاوي؟

عقد مجلس في كربلاء تحت قبة الحسين منذ عام 1962م وحتى عام 1980م وكان في البداية يقرأ في طويريج قبل أن يآتي إلى هذا المجلس في كربلاء فعندما وأصل كانوا يقولون وصل الطويرجاوي وقد سار هذا اللقب.

خرج من العراق عام 1980م في الشهر العاشر بعد تدهور الأوضاع في تلك الفترة من إعدامات واعتقالات وقد ذهب إلى الكويت وبقيت هناك إلى دخول العراق الكويت عندها خرج من الكويت متوجهاً إلى إيران عام 1990م.

وقرأ السيد الطويرجاوي في عدة في سوريا ولبنان والسعودية والكويت والبحرين وقطر وإيران وبريطانيا وكان تفاعل الجمهور كبيراً معه أينما أقرأ، ولكن لا يشفي قلبه إلا للجمهور العراقي لبكائه بحرقة ولوعة   .