الولائي: إلصاق جريمة الرضوانية ’’بالمقاومة’’ هدفه إحراجها أمام الرأي العام

أكد الأمين العام لكتائب سيد الشهداء، أبو الاء الولائي، الثلاثاء، (29 أيلول، 2020)، أن إلصاق الجريمة التي استهدفت منزل أحدى العوائل في منطقة الرضوانية غربي بغداد، ’’بالمقاومة’’ هدفه إحراجها أمام الرأي العام.

بغداد اليوم- بغداد أكد الأمين العام لكتائب سيد الشهداء، أبو الاء الولائي، الثلاثاء، (29 أيلول، 2020)، أن إلصاق الجريمة التي استهدفت منزل أحدى العوائل في منطقة الرضوانية غربي بغداد، ’’بالمقاومة’’ هدفه إحراجها أمام الرأي العام.

وقال الولائي في تغريدة عبر منصته بـ”تويتر”، إن “جرائم القصف العشوائي الذي تتعرض له منازل المدنيين الآمنة فعل قبيح وحرام شرعاً، والاقبح منه محاولات إلصاقه المتكررة بالمقاومة بهدف احراجها امام الرأي العام رغم انها لطالما تراجعت عن تنفيذ عمليات كبيرة ضد المحتل لوجود مدنيين”.

واضاف أن “التحقيق العاجل وكشف الجناة وتقديمهم للعدالة مطلب وطني”.

وكانت قيادة العمليات المشتركة ، أصدرت أمس الإثنين، 28 أيلول، 2020، بيانا بشأن سقوط صاروخي كاتيوشا على عائلة في منطقة الرضوانية غربي بغداد، فيما أكدت أن القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، اصدر توجيها بتوقيف القوات الأمنية الماسكة لتلك المناطق.

وقالت القيادة في البيان الذي تلقت (بغداد اليوم) نسخة منه، إنه “في الوقت الذي تبذل فيه الحكومة والقوات الأمنية قصارى جهدها في سبيل رعاية مصالح المواطنين وحمايتهم وبسط القانون ودعم الاستقرار، تنبري عصابات الجريمة والمجاميع الخارجة عن القانون لممارسة أعمالها الوحشية وترتكب الجرائم بحق المواطنين الآمنين، بهدف خلق الفوضى وترويع الناس”.

واضاف البيان أن “هذه العصابات اقدمت عصر اليوم على ارتكاب جريمة جبانة في منطقة البوشعبان ( البوعامر ) قضاء الرضوانية في بغداد، عندما استهدفت بصاروخي كاتيوشا منزل أحد العوائل الآمنة ودمرته بالكامل وتسببت باستشهاد خمسة أشخاص، ( ثلاثة أطفال  وامرأتين ) وجرح  طفلين، وقد تم تحديد مكان الانطلاق من منطقة حي الجهاد”.

ووجه القائد العام للقوات المسلحة ، مصطفى الكاظمي، بحسب البيان بـ”إيداع القوة الأمنية الماسكة، وكل الجهات الأمنية المعنية في التوقيف، لتقاعسها عن أداء مهامها الأمنية، وستعاقب كل قوة تتقاعس وتسمح بمثل هذه الخروقات الأمنية ، كما أمر بفتح تحقيق فوري بالحادث وملاحقة الجناة مهما كانت انتماءاتهم وارتباطاتهم لينالوا أشد العقوبات”.

وشدد الكاظمي على “جميع الأجهزة الأمنية بضرورة تكثيف جهودها الاستخبارية في المرحلة الراهنة للحد من هذه الجرائم التي تروّع المواطنين، وأكد عدم السماح لهذه العصابات بأن تصول وتجول وتعبث بالأمن دون أن تنال جزاءها العادل”.