بغداد: فتاتان تفتحان النار على الشرطة لمنع اعتقال شقيقيهما.. ونهاية ’مفتوحة’ للعملية!

واقعة تبادل إطلاق النار مع قوات الشرطة، ربما ليست غريبة على مستوى العالم، إلا أن تبادل إطلاق النار بين نساء ورجال الشرطة على طريقة المافيات في الأفلام الهوليودية

بغداد – ناس  واقعة تبادل إطلاق النار مع قوات الشرطة، ربما ليست غريبة على مستوى العالم، إلا أن تبادل إطلاق النار بين نساء ورجال الشرطة على طريقة المافيات في الأفلام الهوليودية، يعتبر مشهدا جديدا من نوعه ضمن مشاهد التصادم مع قوى الأمن في العراق.

حيث أفاد مصدر أمني رفيع لـ”ناس”، (9 أيلول 2020)، إن “حادثة تبادل اطلاق النار بين الشرطة وفتاتين، وقعت في منطقة الوحدة بقضاء المدائن، قرب مجمع بسماية – شارع المعدان جنوب العاصمة بغداد، اسفرت عن إصابة اثنين من منتسبي الشرطة، فضلا عن إصابة الفتاتين اللتين قامتا بإطلاق النار على رجال الشرطة اثناء تنفيذ مضبطة قبض بحق شقيقيهما”.

وبدأت الواقعة حسبما ذكر المصدر، “بناء على صدور أمر القبض بحق المتهمين كل من ( ع ) و شقيقه ( ح ) وفق احكام المادة (٤٠٦  قتل عمد) ضمن منطقة الوحدة-بسماية/شارع المعدان، حيث تم تشكيل قوة مشتركة من دوريات مركز شرطة الوحدة وقوة من دوريات الشرطة الاتحادية لتنفيذ امر القبض”.

وتعمق المصدر بالقصة أكثر قائلا: “اثناء تنفيذ الواجب قام المتهمان اعلاه وشقيقتيهما كل من (ب) وشقيقتها (د) بإطلاق النار باتجاه القوة المنفذة للواجب، الأمر الذي دفع القوة إلى الرد بالمثل”.

وتابع، “وأصيب على إثر تبادل النيران بين المتهمين وشقيقتيهما، المفوض (ش) المنسوب إلى شرطة الوحدة، والمنتسب (ص) المنسوب إلى الشرطة الاتحادية، فضلا عن إصابة إحدى شقيقات المتهمين، وهي (د) في منطقة الرأس نتيجة إطلاق النار عليها من قبل شقيقتها (ب)”.

ولفت المصدر إلى أنه “نتج عن واقعة تبادل النيران عطب (٣) عجلات من الشرطة الاتحادية”.

واشار إلى أن “المتهمين لاذا بالفرار، فيما تم القبض على المتهمة (ب)، وضبط سلاح كلاشنكوف في محل الحادث”.

واختتم، أن “المصابة (د) نقلت إلى الجملة العصبية، والمنتسبين إلى مستشفى الشيخ زايد لتقلي العلاج”.