الأمن النيابية العراقية تطرح معلوماتٍ جديدة: تركيا اعتدت على قوات حرس الحدود بعد هذا التحرك

كشفت لجنة الامن والدفاع النيابية، الأربعاء 12 آب 2020، تفاصيل جديدة بشأن الاعتداء التركي على قوات حرس حدود أمس فيما أوضحت سبباً اعتبره الاتراك محرماً مهد للهجوم.

(بغداد اليوم) بغداد – كشفت لجنة الامن والدفاع النيابية، الأربعاء 12 آب 2020، تفاصيل جديدة بشأن الاعتداء التركي على قوات حرس حدود أمس فيما أوضحت سبباً اعتبره الاتراك محرماً مهد للهجوم.
وقال رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية محمد رضا آل حيدر إن ” تركيا تتمادى في العراق واحتلت الشريط الحدودي بين البلدين وتوغلت مسافة 15 كم لداخل العراق بحجة مكافحة نشاط حزب العمال وهذا الامر غير مقبول لان خرق للسيادة”.
وأضاف إن “القصف التركي أمس الذي استهدف قوات حرس الحدود مدان وانتهاك صارخ، القوات كانت تتحرك لسد ثغرة بطول 50 كم عبر نقاط تفتيش واقتربوا من منطقة اعتبرها الأتراك محرمة لإنها تفصل القوات العراقية عن التركية مسافة 10 كم رغم أنها بالداخل العراقي”.
وشدد على ان “تركيا مطالبة بتقديم اعتذار لإنه اعتداء صارخ واستهدف قوات عراقية بهمجية، ولا تفاوض مع الجانب التركي الا بعد انسحابه والجلوس على طاولة الحوار دليل ضعف عراقي لا ينبغي أن يتم”.
ولفت الى ان “تواجد حزب العمال لا يبرر التوغل التركي، العراق يرفض هذا التواجد ولا يدعمه ولا يريد له ان يستمر”.
وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم العمليات المشتركة، اللواء تحسين الخفاجي، اليوم الأربعاء، إن العمليات المشتركة تعتبر الاعتداء التركي على القوات العراقية عملا عدوانياً، مؤكداً قدرتها على التعامل مع أي خطر يواجه العراق.
وذكر الخفاجي في حديث متلفز تابعته (بغداد اليوم)، أن “قيادة العمليات المشتركة، تعقد اجتماعات مهمة مع إدارة إقليم كردستان لمعرفة أسباب الاعتداء التركي على قوات حرس الحدود العراقية”.
وأضاف، أن “هناك مشكلة بين تركيا وحزب العمال الكردستاني ولا يجوز استخدام الأراضي العراقية لتصفية الحسابات التركية”، مبينا أن “العمليات المشتركة تعتبر الاعتداء التركي عملاً عدوانياً وتمتلك إمكانية التعامل مع أي خطر يواجه العراق”.
وتابع الخفاجي، أن “العمليات المشتركة تلتزم بما يصدر عن القائد العام للقوات المسلحة”، مبينا أن “وزير الدفاع التركي كان سيناقش موضوع حزب العمال الكردستاني خلال زيارته الملغاة إلى بغداد”.
وقالت خلية الإعلام الأمني، أمس الثلاثاء، في بيان، إن “اعتداء تركيا سافراً جرى من خلال طائرة مسيرة استهدفت عجلة عسكرية لحرس الحدود في منطقة سيدكان وتسببت في استشهاد آمر اللواء الثاني حرس حدود المنطقة الاولى وامر الفوج الثالث/ اللواء الثاني وسائق العجلة”.