مسؤول صحي عراقي رفيع يكشف مفاجأة عن علاج كورونا

وأكد مدير دائرة صحة بابل، محمد الجعفري، {للفرات نيوز}” نجاح علاج بلازما النقاهة في شفاء الحالات المصابة بالجائحة “، عاداً إياه” الأفضل في علاج المصابين”،

كشف مسؤول صحي عراقي رفيع مفاجأة عن علاج فيروس كورونا.

وأكد مدير دائرة صحة بابل، محمد الجعفري، {للفرات نيوز}” نجاح علاج بلازما النقاهة في شفاء الحالات المصابة بالجائحة “، عاداً إياه” الأفضل في علاج المصابين”، مشيرا الى” صعوبة الحصول على البلازما من قبل المتبرعين خاصة الأطفال والنساء الحوامل المتعافين من المرض”.
وقال ان” معظم المرضى المتعافين في بابل تبرعوا ببلازما النقاهة وتمت معالجة حالات وكانت نسب النجاح عالية جداً ومنها الحالات الحرجة أفضل من البروتكولات التي نستخدمها حالياً”.
واضاف مدير صحة بابل ان” عدد الإصابات التراكمية بلغت 615 حالة موجبة المثبتة وعدد حالات الشفاء 115 حالة و18 حالة وفاة في عموم المحافظة”، مبيناً” سبب مضاعفة اعداد الإصابة نتيجة اختلاط المواطنين في ايام العيد وتنقل الموظفين والزوار بين المحافظات”، منوها الى انه” من غير الممكن ان تعزل أي محافظة خاصة بابل التي تتوسط العراق بسبب التداخل الاجتماعي الذي ينتج عن تنقل الحالات”.
وأفاد” اول بؤرة لكورونا ظهرت في ناحية الإسكندرية وعزلت المنطقة بالكامل وسيطرنا على الحالات، وتم معالجة جميع المصابين، وفي جنوب بابل ظهرت حالة أخرى في منطقة أبو سميج واتخذنا نفس الإجراءات ومعالجة الوضع”.
وحمل الجعفري المواطنين” مسؤولية الالتزام بالإرشادات الصحية والبقاء في المنازل وعدم الخروج الا للضرورة القصوى”، لافتا الى” الان الكثير من الناس تقيم مجالس الافراح والفواتح دون الاكتراث بخطر الوباء”.
كما اكد” تطور الفيروس في كل العراق، اذ فقدنا اليوم معاون مدير مستشفى صادق حيث كانت صحته جيدة واليوم شعر بالاختناق ووافاه الاجل في وقت مبكر صباحاً، ربما هناك اعراض وحالات مرضية لم تعرف الى الان ونحتاج الى عامل مراقبة وتسجيل البحوث”.
وزاد الجعفري” مستمرون بالعمل في حال استمر الدعم من الوزارة بتوفير الكتات الخاصة بإجراء 500 فحص يومياً؛ لكن طبيعة الأجهزة الموجودة لا تستوعب أكثر من 96 عينة لذا تجري عمليات شفتات لإتمام الفحوصات”، كاشفاً عن” تسجيل 26 إصابة بين صفوف اطباء اختصاص ومقيمين دوريين”، مناشداً الحكومة بـ”الالتفاف الى الكوادر الصحية من خلال تقديم الدعم المادي والمعنوي لهم، وتوفير كافة المستلزمات الطبية”.
كما حمل الحكومة مسؤولية” التباطؤ في غلق الحدود لمنع تفشي الوباء مع اول ظهور له وان تكون أكثر حزما بتوفير المستشفيات المتنقلة وأجهزة التنفس الاصطناعي ومعامل الاوكسجين وعدد الوقاية لحماية الكوادر الصحية “.

المصدر: فرات نيوز