اساتذة وطلاب حوزة النجف يحذرون من أي “خيانة” بشأن التفاوض على انسحاب القوات الأمريكية

حذر جمع من اساتذة وطلاب الحوزة العلمية في النجف الاشرف، السبت، من “التلاعب والتسويف” التي قد يقوم بها الجانب الأمريكي في مفاوضاته الجارية مع العراق،

المعلومة/ بغداد.. حذر جمع من اساتذة وطلاب الحوزة العلمية في النجف الاشرف، السبت، من “التلاعب والتسويف” التي قد يقوم بها الجانب الأمريكي في مفاوضاته الجارية مع العراق، محذرين الوفد العراقي من أي “خيانة” أو تساهل في مسألة انسحاب القوات الأمريكية.

وقالوا، في بيان مشترك تلقته /المعلومة/ إنه “في هذه الأيام تجري مفاوضات بين الجانب العراقي والأمريكي بشأن القضايا الأمنية، والاقتصادية، والعسكرية، وغيرها، ولعل من اهمها خروج القوات الأجنبية من العراق”.

وأضافوا، أنه “غير خاف أن الجهات الرسمية (مجلس البرلمان ومجلس الوزراء للحكومة السابقة)، والجهات الاجتماعية الفاعلة (المرجعية العليا والشعب بكل أطيافه) قد أوضحت موقفها الصريح من ضرورة إخراج القوات الأجنبية عموما والأمريكية بشكل خاص من البلد وبشكل نهائي، لانتفاء الحاجة إليهم من جهة، ومن جهة أخرى دورهم المشبوه في إثارة الفتن، والتعدي على مقراتنا الأمنية، وارتكاب عمليات الاغتيال والقتل بشكل علني، مما يعد انتهاكا سافرا لسيادة العراق وزعزعة أمنه”.

وذكروا: “نحن بصفتنا طيفا واسعا من اساتذة وفضلاء وطلبة الحوزة العلمية في النجف الاشرف نعلن رأينا الصريح بان لا تفاوض على أصل خروج القوات الأجنبية، لأن العراق (شعبا وحكومة) قد أصدر قراره بخروجهم.”، مشيرين الى أن “التفاوض يكون على آلية خروج هذه القوات، وتحديد الجدول الزمني لذلك بشكل واضح وصريح.”

وحذروا من “محاولة التلاعب والتسويف والمماطلة، أو الرضوخ للضغوطات والاغراءات.”، مشددين أنه على “الحكومة ولجنة التفاوض أن لا تنسى انها تحمل مسؤولية كبيرة وأمانة ثقيلة، لإرادة الشعب وعليها أن تكون على قدر هذه الأمانة والمسؤولية، والا فإن الشعب العراقي لن يسامحهم على أي نوع من الخيانة لارادته”.

وأكدوا أن “الجانب الأمريكي يحاول وبشتى الطرق والممارسات من الالتفاف على المقررات الرسمية القاضية بخروجهم ومنها هذه المفاوضات.”، مبينين أن “قرار الفصل بيد الجماهير ونخبها الواعية”.

وعقب المفاوضات التي جرت نهاية الأسبوع الماضي، صدر بيان مشترك من الحكومة العراقية والامريكة، يؤكد أن الولايات المتحدة الأميركية ستواصل خلال الأشهر المقبلة تقليص عدد القوات المتواجدة في العراق والحوار مع الحكومة العراقية حول وضع القوات المتبقية.