بارزاني يحمل بغداد مسؤولية التعويض عن “جريمة نكراء” وعدم تكرارها

حمّل رئيس حكومة إقليم كردستان، مسرور بارزاني، الحكومة الاتحادية، مسؤولية التعويض عن جريمة الأنفال التي ارتكبها النظام البائد في ثمانينات القرن الماضي وراح ضحيتها الآلاف من المدنيين الكرد

{بغداد: الفرات نيوز} حمّل رئيس حكومة إقليم كردستان، مسرور بارزاني، الحكومة الاتحادية، مسؤولية التعويض عن جريمة الأنفال التي ارتكبها النظام البائد في ثمانينات القرن الماضي وراح ضحيتها الآلاف من المدنيين الكرد.

وقال بارزاني في بيان إنه “تمر علينا اليوم الذكرى الثانية والثلاثين على كبرى حملات الإبادة الجماعية التي ارتكبت بحق شعب كردستان والتي كانت جزءاً من سلسلة حملات الإبادة الجماعية الهادفة إلى طمس الهوية القومية للكرد والشعب الكردستاني”.
وأضاف أنه “ينبغي ان لا يقتصر الحديث عن هذه الجريمة النكراء التي ارتكبت بحق أهالي كردستان أمام أعين العالم والتي راح ضحيتها آلاف الأبرياء على سبيل الاستذكار فحسب، بل يجب بذل أقصى المساعي للقضاء على الفكر الشوفيني والعنصري الذي وقف وراء ارتكابها على مستوى غالبية مناطق كردستان، مما شكل جرحا غائرا لا يندمل في الجسد والذاكرة الكردية”.
وأوضح أنه “في وقت تواصل فيه حكومة إقليم كردستان مساعيها للتعريف بجريمة الأنفال كقضية دولية، فإنها مستمرة في بذل جهودها لتحسين الأوضاع المعيشية لذوي شهداء وضحايا الأنفال”.
وتابع بارزاني أنه “يجب أن تتحمل دولة العراق مسؤوليتها الدستورية في التعويض عن هذه الجريمة النكراء، إلى جانب بث الطمأنينة على عدم تكرارها في المستقبل”.انتهى