كلنا مقاومة

محمد صادق الهاشمي

تناهي الى سمعنا ان امريكا قررت الدخول بحرب مفتوحة مع المقاومة، هذا ما نقلته الصحف الأمريكية، وايضا المقدمات من إخلاء السفارة الأمريكية في العراق دليل اخر يتحدث به القوم فضلا عن المناورات الأخيرة عن قرار امريكي مبيت لضرب المقاومة، وهنا نقول:

متى كانت امريكا قد اتخذت قرار السلم مع العراق حتى يقال انها اتخذت الان قرار الحرب؟.

كل تاريخ امريكا ووجودها قائم على قاعدتين تتعامل بهما مع الشعوب ومنها العراق وعموم الشعوب الاسلامية الأولى : الاستسلام من قبل الشعوب، وتسليم كل ماتملك بذل وهوان ودفع كل ثرواتنا لهم عن يد صاغرون والثانبة:من يرفض يموت.

امريكا سلطت صدام وقتلت خيرة العلماء والمراجع والابطال ثم القاعدة ثم داعش، ثم فتحت الأجواء لإسرائيل لضرب الأمن والأمان والاستقرار في العراق فاين السلام حتى يقال الان اتخذت امريكا قرار الحرب؟ .

لايمكن أن نحصي الجرائم الأمريكية في العراق منذ ٢٠٠٣ الان الأخلاقية والسبرانية والاجتماعية والاقتصادية والامنية حتى يقال ان امريكا قررت الحرب واخرها ضرب المقرات والعسكرات واغتيال الشهيدين وإدخال اسماء ابنائنا في قوائم الارهاب .

امريكا وفق قاعدة اذلال الشعوب ومن لم يكن عبدا لها وذليلا فمصيره الموت من هنا شخصت امريكا ان المقاومة تشكل تهديدا لمصالحها لانها تدرك ان هذا الخط يدافع عن العملية السياسية ومصالح المسلمين لاخر نفس.

امريكا تستهدف المقاومة وما قواعدها في العراق الا لنهب العراق وتركيعه واذلاله، والذي يدعي انه يعيش بأمان حينما يقف على الحياد فهو واهم فان امريكا لم ولن تحترم حوزة او دولة او شعب او حكومة، لذا يجب أن يقف الجميع موقفا موحدا مهما كان الثمن فان معركتنا مع امريكا لاحياد فيها وهي عازمة على سحقنا جميعا.انتهى