تحذيرات من لعبة امريكية تهدف الى ابقاء قواتها في العراق

حذر المحلل السياسي العراقي، كريم الخيكاني، الاثنين، من تحركات الإدارة الأميركية لابقاء قواتها في العراق تحت مسمى اخر، لافتا الى ان اميركا ستعمل على تقليل عدد قواتها في العراق لكنها لن تغادر القواعد بشكل نهائي وخاصة عين الأسد.

حذر المحلل السياسي العراقي، كريم الخيكاني، الاثنين، من تحركات الإدارة الأميركية لابقاء قواتها في العراق تحت مسمى اخر، لافتا الى ان اميركا ستعمل على تقليل عدد قواتها في العراق لكنها لن تغادر القواعد بشكل نهائي وخاصة عين الأسد.

وقال الخيكاني في تصريح لـ /المعلومة/، ان “الجانب الأميركي اعترف صراحة بمحاولة ترك اكثر من خمسة الاف جندي برفقة قوات حلف الناتو التي تتواجد في العراق، وبالتالي فهي ستتواجد تحت مسمى اخر”.

وأضاف ان “اميركا ستتخذ ذرائع عدة وتحاول تنشيط الإرهابيين في الشريط الحدودي مع سوريا، من اجل إبقاء قواتها بحجة محاربة الإرهاب وفق الاتفاقية الأمنية مع قوات التحالف الدولي”.

وبين ان “محور المقاومة لن يترك لاميركا موطئ قدم في العراق الا واستهدفه من اجل انهاء الاحتلال الأميركي، خاصة ان واشنطن تعتبر ان لوجود قواتها استراتيجية مهمة تهدف الى قطع الطريق مابين بغداد – دمشق – بيروت – طهران، من اجل حماية الكيان الصهيوني من تحركات أبناء المقاومة”.