فاطمة من ذا يداني بالفخار اباها

حامد البياتي

لا اشك مطلقا في كون احدى عيني التاريخ اصابها الرمد والثانية العشو لانه زعم ان خديجة بنت خويلد رضوان الله عليها ذهبت الى اين عمها ورقة بن نوفل تستشيره، وكانها لاتفقه شيئا، في امر محمد الذي نزل من الغار فغطس في دثاره وهو يقول زملوني زملوني، فاخذ يفحص بصحفه ثم افتى لها بان الناموس النبوي الاعظم قد نزل عليه٠
تلكم اكبر ظليمة ارتكبها التاريخ بحق سيدة كانت على دين عيسى وموسى وابراهيم عليهم صلوات المصلين، وعالمة بكتبهم وما في الزبور، والتي كانت تنتظر النبي الموعود ببالغ شوقها اليه لدرة نسيجه، وكانت، تتوقعه من الدوحة الهاشمية المباركة التي يتزعمها حجة الله ابو طالب عليه السلام مجرى الفيض الالهي الذي اذا انقطع طرفة عين عن الوجود لساخ باهله، والتي تدين له بالولاء المطلق والانقياد التام، وقد لبت طلبه باريحية حينما اوصاها ان يقوم محمد بتجارتها، وجعلت خادمها وموضع سرها ميسرة في خدمته وقالت له كن له كما تكون لي، واتني باخبار فعله وقوله وتصرفه وتدبيره، وحينما عاد من رحلته، قالت له كيف وجدت محمدا، فقال لها كان نبيا يمشي ويصفق في الاسواق، وحينما خطبها ابو طالب لمحمد قالت بعد ان رات جماله ومليح ملامحه، انما انت هو نبي اخر الزمان٠
خرجت على قريش وهي الاكثر مالا وحسبا ونسبا ووجاهة قائلة، كل مااملك من ضياع وعقار واموال ورياش هي منذ الان ملك لزوجي محمد، وما انا الا جارية وامة له٠
كانت تعد الليالي وترقبها ليصدع بالرسالة، وحينما اكتمل كتابه لازمته كظله في مشواره القدسي٠
بلغت خديجة درجة النيابة للنبي المعظم في تبليغ الاسلام للنساء القرشيات لانها والسيدة فاطمة بنت اسد ام عقيل وعلي كانتا على مرتبة عالية بالبصيرة في الاسلام٠
وما ان دخلت السنة الثامنة من الدعوة، وقد جن جنون شيوخ الوثنية، فاقاموا الحصار الجائر عليه وعليها وعلى المؤمنين في شعب ابي طالب، كانت تؤنسها الزهراء ( التي ولدت قبل البعثة بخمس سنوات كما هو المرجح ) وتبدد استيحاشها وتستفيضا معا من النبوة، لهذا فان سلمان الفارسي والذي كان يبحث عن الرسول مئة عام ليلتحق به وقد لقب بلقمان اهل البيت والذي تبحر في علم المنايا والبلايا والذي ورد فيه كما بين الرسول قول الله تعالى ( وقد خلقنا الانسان في احسن تقويم ) ورغم مقامه العطيم هذا، كان يتتلمذ يوميا على يد الزهراء سلام الله عليها الذي نزل فيها واهل بيتها الحديث القدسي، ياملائكتي ويا سكان سماواتي اني ماخلقت سماءا مبنية ولا ارضا مدحية ولاقمرا منيرا ولا شمسا مضيئة ولا فلكا يدور ولا بحرا يجري ولا فلكا يسري الا لمحبة هؤلاء الخمسة الذين هم تحت الكساء، لذا على العقول العفا التي تطالب بدليل على حجية وعصمة الزهراء والشواهد على ذلك في كتاب الله وسنة نبيه اكثر من ان تحصى ويكفيها قول النبي صلى الله عليه واله ( ان الله يرضى برضاها ويغضب لغضبها ) وهل الانسان الا في احدى هاتين حالتين وقد احرزت الزهراء في كلتيهما رضا الله تعالى وفي ذلك دليل على عصمتها٠
ومما يذكره العلامة المجلسي رضوان الله عليه، ان مكانا ضم من علماء الفريقين، وقد طلبوا من العلامة احمد الاميني ان يورد حديثا نبويا شريطة الاجماع عليه، فقرا، من مات ولم يعرف امام زمانه مات ميتة جاهلية، فوثقه الجميع وصححوه، فسالهم رضوان الله عليه، ان فاطمة الزهراء لم تبايع ابابكر وماتت وهي واجمة عليه وهي سيدة نساء العالمين والجنة باعتراف الكل فمن هو امامها اذن الذي له بيعة في عنقها !
لقد وجهت لطمة للشرك والمشركين في حياتها واخرى مهلكة للنفاق والمنافين في استشهادها، ولهذا حرصت ان لايحضر تشيعها الا من ثبت انه من اهل الجنة كسلمان المحمدي والمقداد الكندي وعمار بن ياسر وابو ذر الغفاري، فتم دفنها ليلا واعفي قبرها عن القوم الظالمين الذين طمعوا بالوقوف عليه لما سمعوا من فضل عظيم لمن اتاه زائرا٠
فسلام الله على ام ابيها الذي لم ولن ولا يكنى شخصا بهذا الوصف الا سيدة ومخدرة العترة التي خرجت وهي لائذة بخمارها تدافع عن الامامة التي هي عهد الله وتقاوم الجبت والطاغوت حتى لاقت حتفها بعد ان تركت للاجيال وشيعتها على مدى الدهر ارثها في العلم والعفاف والعصمة والثورة على العاصين العتاة العتلاء٠
قال تعالى في محكم كتابه ( انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا )٠
صدق الله العلي العظيم٠
حامد البياتي٠
١/٢/٢٠٢٠