مكتب السيد السيستاني: المرجعية ليست طرفاً بالاتفاق المزعوم على بقاء الحكومة وإنهاء الاحتجاجات

نفى مصدر مسؤول في مكتب المرجع الديني السيد علي السيستاني، السبت، أن تكون المرجعية الدينية طرفاً في الاتفاق “المزعوم” على بقاء الحكومة الحالية وانهاء الاحتجاجات الجارية.

نفى مصدر مسؤول في مكتب المرجع الديني السيد علي السيستاني، السبت، أن تكون المرجعية الدينية طرفاً في الاتفاق “المزعوم” على بقاء الحكومة الحالية وانهاء الاحتجاجات الجارية.

وقال المكتب في بيان تناقلته وسائل إعلام واطلعت عليه “الاتجاه برس”، إنه “تعليقاً على ما نشرته بعض وكالات الأنباء نقلاً عن مصادر سياسية بشأن الاحتجاجات الجارية، نفى مصدر مسؤول في مكتب السيد السيستاني في النجف الأشرف أن تكون المرجعية الدينية العليا طرفاً في الاتفاق المزعوم على بقاء الحكومة الحالية وانهاء الاحتجاجات الجارية”.

وأكد المصدر، أن “موقف المرجعية الدينية تجاه الاحتجاجات الشعبية والتعامل معها والاستجابة لمطالب المحتجين هو ما أعلنت عنه بوضوح في خطب الجمعة، وقد أبلغته لجميع من اتصلوا بها بهذا الشأن”، مبيناً، ان “كل ما يُنسب إليها خلاف ذلك فهو لغرض الاستغلال السياسي من قبل بعض الجهات والأطراف ولا أساس له من الصحّة”.