العراق.. رسالة لمن يهمه الامر .. النار تشتعل

وجه الخبير الامني والعسكري العراقي، وفيق السامرائي، الثلاثاء، رسالة مفتوحة عاجلة إلى الشعب العراقي والسلطات والدول الإقليمية والعالم، محذرا من اشتعال النيران.

وجه الخبير الامني والعسكري العراقي، وفيق السامرائي، الثلاثاء، رسالة مفتوحة عاجلة إلى الشعب العراقي والسلطات والدول الإقليمية والعالم، محذرا من اشتعال النيران.

 

وجاء في نص الرسالة، الحاقا بالرسائل السابقة. وباختصار ووضوح شديدين:

شبابنا في العراق:
عبّرتُم عن معاناتكم وحبكم للعراق، لكني أرى العراق ينزلق إلى حرب أهلية وإقليمية تقود إلى تدميركم ويتوقف نفطكم ولن تستلموا فلسا من رواتبكم وسيقتل ويموت منكم مئات الآلاف ويتشرد الملايين وتنتهي أخوتكم الجميلة إلى الأبد، إن لم تتجنبوا العنف وتنتبهوا إلى أخطر ما مر فيه العراق، واتركوا شعار اسقاط النظام بالقوة، فالمعادلات لن تسمح بذلك ابدا، والمطلوب هو اصلاح جذري ولم يعد أحد قادر على منع الاصلاح.
وأنتم ايها السادة البرلمانيون لا نفهم أبدا لماذا لا تتواجدون ليل نهار في قاعة برلمانكم تفترشون الأرض لمناقشة قرارات الاصلاح الشامل ومنها إعادة النظر بالدستور، فحتى الكتب السماوية خاضعة للتفسير والمرونة، والغاء كل امتيازاتكم فورا.

انتم مجلس الوزراء، عليكم الانتقال بين مقركم والبرلمان بمشاريع اصلاحية كبرى وبثها مباشرة، وتقديم كل الملفات الكبرى لمحكمة الفساد، ورفع الحصانة التامة عن (الجميع).

الدول الإقليمية: اذا احترق العراق فستحترقون بناره حتما.

العالم: ستواجهون موجات نزوح بملايين البشر من دول عدة وسيتوقف النفط وتكون أزمة مدمرة ان احترق العراق.

حكومة العراق: ردي بكبرياء على ممولي التآمر من بعض دول الثراء الاقليمي وعلى وسائل اعلامهم المثيرة للعنف واكشفوا معلوماتكم فورا. وحافظوا على سلامة شعبكم وأمنه بعيدا عن العنف.

وتشهد العاصمة بغداد ومحافظات اخرى، منذ يوم الجمعة، 25 تشرين اول/ اكتوبر،تظاهرات طالب من خلالها المشاركون ضرورة مكافحة الفساد واجتثاث جذور المفسدين و توفير فرص العمل، تخللها اعمال عنف من قبل بعض المندسين والخارجين عن القانون.

وكان مجلس النواب صوت في جلسته يوم الاثنين على حزمة من القرارات الاصلاحية المهمة ‏وفي مقدمتها تشكيل لجنة لتعديل الدستور وحل مجالس المحافظات والاقضية والنواحي والغاء امتيازات كبار المسؤولين.