انطلاق ملتقى الرافدين في العراق تحت شعار “العراق يتعافى”

تحت شعار “العراق يتعافى”، انطلقت أعمال ملتقى الرافدين للأمن والاقتصاد في العاصمة بغداد بمشاركة نخبة من الشخصيات العراقية والعربية والاجنبية المتخصصة في مجالات السياسة والأمن والاقتصاد.

تحت شعار “العراق يتعافى”، انطلقت أعمال ملتقى الرافدين للأمن والاقتصاد في العاصمة بغداد بمشاركة نخبة من الشخصيات العراقية والعربية والاجنبية المتخصصة في مجالات السياسة والأمن والاقتصاد. ويرى المشاركون أن الملتقى يشكل فرصة مهمة للعراق في توثيق علاقته بشركائه الاقليميين والدوليين.

بحضور موسع لشخصيات عراقية وعربية واجنبية متخصصة في مجالات السياسة والأمن والاقتصاد. اقيم في العاصمة بغداد أعمال ملتقى الرافدين للأمن والاقتصاد، وتشكل في الملتقى 8 ورش مهمتها دراسة الأفكار والدراسات واهميتها في مساعدة العراق بعدة مجالات.

مستشار في مجلس النواب العراقي، صباح الكربولي، اوضح انه حول “معالجات للتطرف وقضايا المخدرات والفساد وحتى أمن الاتصالات ولتطوير ومهارات التشريع لإصدار قوانين واضحة لخدمة الاقتصاد العراقي”.

من جهة أخرى يرى الكثيرون ان ملتقى الرافدين سيكون فرصة سانحة للعراق في توثيق علاقته بشركائه الاقليمين والدوليين. بالإضافة الى أهمية الاستفادة من تجارب تلك الدول في مجالات الاقتصاد والأمن ومكافحة الارهاب والجريمة.

ومن جانب اخر، عضو هيئة المستشارين مركز الرافدين للحوار الدكتور علي البغدادي قال ان: “نحتاج الى خبرات الاخرين ونحتاج الى دعم الاخرين، ليس لقصور في العراق للعراقيين ولكن هنالك خبرات ولابد أن تنقل وتجارب في الأمم الاخرى لابد ان تنقل حتى تتم الاستفادة منها”.

ويأمل الحاضرون ان تكون مقررات ملتقى الرافدين لقوانين تسهم بشكل فعال في تطوير قطاعات الصناعة والزراعة والسياحة وتقليل الاعتماد على النفط كمصدر أساس للدخل القومي.