العراق يعلن الاتفاق على تنفيذ اكبر جزيرة صناعية لتصدير النفط شمال الخليج

توقع شركة نفط البصرة منتصف الشهر الحالي مذكرة تفاهم مع شركة هولندية لاعداد خارطة طريق لبناء اكبر جزيرة صناعية لتصدير النفط الخام بالمنطقة البحرية شمال الخليج العربي، بينما اكدت المحافظة على معدل التصدير اليومي عند 3 ملايين و400 الف برميل التزاما بقرارات منظمة (اوبك) والدول المصدرة من خارجها.

(بغداد اليوم) متابعة – توقع شركة نفط البصرة منتصف الشهر الحالي مذكرة تفاهم مع شركة هولندية لاعداد خارطة طريق لبناء اكبر جزيرة صناعية لتصدير النفط الخام بالمنطقة البحرية شمال الخليج العربي، بينما اكدت المحافظة على معدل التصدير اليومي عند 3 ملايين و400 الف برميل التزاما بقرارات منظمة (اوبك) والدول المصدرة من خارجها.
وقال مدير عام الشركة احسان عبد الجبار في تصريح صحفي ان “الشركة من المزمع ان توقع منتصف الشهر الحالي مذكرة تفاهم مع شركة (بوس كالس) الهولندية لوضع خارطة مشتركة شاملة بجميع التفاصيل الفنية لبناء اكبر جزيرة صناعية لتصدير النفط الخام بالمنطقة البحرية شمال الخليج العربي، وتعد احدى كبريات الجزر الصناعية بالعالم”
وبين ان “وزارة النفط ممثلة بالشركة ستوقع عقد الدراسة الاستشارية مما يمهد للبلاد الدخول في مشاريع الصناعات النفطية البحرية مستقبلا وتعظيم الموارد المالية بالموازنات العامة للدولة، متوقعا انجاز مشروع دراسة تشييد الجزيرة النفطية بحلول العام 2022 بطاقة تصديرية تبلغ 2 مليون برميل يوميا واستيعابية بحدود 6 ملايين برميل قياسي مع قدرات لرفع الطاقة المشتركة التصديرية والخزنية للمشروع بمعدل اعلى مستقبلا لإتاحة الوصول الى الرقم المستهدف من قبل الوزارة لتوفير احتياجات السوق العالمية من النفط الخام”.
واوضح عبد الجبار ان” العقد النهائي يتضمن اعداد خارطة طريق لتوضيح جميع التفاصيل  الهندسية واللوجستية والاستثمارية والاقتصادية والسكن للعاملين بهذا المشروع العملاق، فضلا عن آلية الاسترداد المالي للطرفين”.
وفي سياق متصل، اشار مدير الشركة الى المحافظة على الاستقرار النسبي في معدل الطاقة التصديرية للنفط الخام المخطط له للشهر الحالي عبر موانئ البصرة عند 3 ملايين و400 ألف برميل قياسي يوميا مسجلا انخفاضا بحدود 50 الف برميل يوميا عن معدل التصدير للشهر الماضي الذي كان بمعدل 3 ملايين و450 ألف برميل قياسي يوميا وفقا لمحددات منظمة (اوبك).
ولفت الى عدم وجود نية لدى الوزارة لرفع معدل التصدير المعلن المتحقق شهريا حتى نهاية العام الحالي التزاما بقرارات منظمة (اوبك) والدول المصدرة من خارجها لدعم سياسة توازن العرض والطلب وسعر برميل النفط الخام بالسوق العالمية”.