لجنة تحقيق حادثة معسكر آمرلي: لا قصف بل مجرد حريق لوقود صلب نتيجة خلل داخلي

أعلنت لجنة التحقيق المركزية المرسلة من هيئة الحشد الشعبي، الأحد ٢١ نموز ٢٠١٩، عن نتائج التحقيق بحادثة قصف معسكر الشهداء التابع للهيئة الذي يقع بالقرب من مدينة آمرلي.

بغداد/المسلة: أعلنت لجنة التحقيق المركزية المرسلة من هيئة الحشد الشعبي، الأحد ٢١ نموز ٢٠١٩، عن نتائج التحقيق بحادثة قصف معسكر الشهداء التابع للهيئة الذي يقع بالقرب من مدينة آمرلي.

وأكد تقرير اللجنة المتخصصة، بحسب خبر نشره موقع هيئة الحشد الشعبي، أنّ التحقيقات التي أُجريت قد أثبتت أن الانفجار لم يكن استهدافا عسكريا نتيجة طائرة مسيرة او صاروخ موجه إنما كان مجرد حريق لوقود صلب نتيجة خلل داخلي.

واشار التقرير إلى أن الحادث لم يسفر عن وقوع قتلى في صفوف قوات الحشد الشعبي.

هذا وأرسلت هيئة الحشد الشعبي لجنة تحقيقية مكونة من مديريات الامن والاستخبارات والصواريخ وهندسة الميدان وخبراء بالمتفجرات والطائرات المسيرة إلى معسكر الشهداء للوقوف على الحادث الذي تعرض له المعسكر.

وكانت خلية الإعلام الامني اعلنت، الجمعة 19 تموز 2019، اصابة عنصرين من الحشد الشعبي بقصف من طائرة مجهولة لمعسكر في قضاء آمرلي بمحافظة صلاح الدين.

وقالت الخلية في بيان ورد لـ”المسلة”،  إن “معسكر الشهداء في منطقة آمرلي التابع الى ل 16 حشد شعبي تعرض فجر اليوم في تمام الساعة الواحدة وخمسون دقيقة والساعة الثانية وعشرون دقيقة الى قصف برمانة ألقتها طائرة مسيرة مجهولة”.

واضافت الخلية، أن “القصف ادى الى جرح عنصرين”.

ونفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الجمعة 19 تموز 2019، استهداف القوات الأميركية للحشد الشعبي في العراق.

ونقلت وسائل اعلام اجنبية تابعتها “المسلة”، عن البنتاغون قوله، “أخذنا علماً بالهجوم المحتمل على الحشد الشعبي في العراق ونؤكد أن القوات الأميركية لم تشارك في ذلك”.

كما زعم المحلل الاسرائيلي بابك تاك هفي، مساء الجمعة، 19 تموز 2019، ان طائرة اسرائيلية من طراز اف35 نفذت الهجوم على معسكر الحشد.

واكد موقع ELINT News   البريطاني، الجمعة 19 تموز 2019، ان الضربة التي وجهت لاحد مواقع الحشد كانت من سلاح الجو “الاسرائيلي “.