ظهور البغدادي ما هو تفسيره ؟

محمد صداق الهاشمي

1- من المهم ان نتاكد في ظل لعبة المخابرات العالمية والعربية والخليجية والدور الامريكي والاسرائيلي في المنطقة هل فعلا هو البغدادي ام غيره؟. وهل هو النسخة العاشرة او العشرين التي يضحكون بها على ذقون العراقيين وابناء المنطقة؟ .

2- لايمكن التاكد من ان النسخة التي ظهرت هي البغدادي الحقيقي في ظل غموض اصل وجود وشخصية وتواجد البغدادي بالاضافة الى الكم الكبير من الاخبار عن مقتله وجرحه واسره وغيره لذا يكون الاقرب ان الذي ظهرللاعلام هو نسخة معينة رديئة.

3- لايمكن تفسير اظهار هذه النسخة الرديئة المهزومة الا؛ لاشعار الحكومة العراقية ان اللعبة القذرة الامريكية في تدمير العراق من خلال الخلايا الارهابية ما زال مستمرا لاجبار الحكومة العراقية على بقاء العدد الكبير من القواعد الامريكية والجيوش الامريكية في العراق خصوصا ان ظهور هذا (البغدادي المجهول ) جاء متزامنا مع تصريح لقيادة القوات الامريكية الوسطي بان بقاء القوات الامريكية(( القتالية )) في العراق سيكون طويل الامد بسبب وجود حقيقي للارهاب.

4- يبدوا ان العراق مقبل على مشاريع خطرة وتحديات كثيرة فالعراق لم ينظف تماما من الارهاب وان ابقاء هذه العناصريهدف الى :
– خلق مبرر كبير لابقاء القوات الامريكية .

– ولمنع البرلمان من ان يتمكن من ان يشرع اي قانون مضاد لبقاء القوات الاميريكية ,خصوصا ان البرلمان في صدد اكمال هكذا تشريع, وهكذا كلما ظهر موقف برلماني جاد من الوجود الامريكي في العراق سنشهد مسرحيات مماثلة ودواعش ونسخ عديدة للبغدادي من صناعة المخابرات الامريكية .

– ولخلق الذرائع لمويدي بقاء القوات الامريكية في العراق من الدفاع عن الجيش الامريكي في العراق .

– وكلما تعالت اصوات المثقفين والسياسيين والمقاومين في ادانة الوجود الامريكي وجرائمه وتدخلاته كلما لجاءت امريكا الى اللعبة القذرة والتهديد الوقح .

5- في الايام الاخيرة ضرب الطيران الامريكي الشرطة الاتحادية في كركوك لان الامريكان كانوا يريدون تامين نقل قيادات داعش وعملت الشرطة الاتحادية على صدهم وكان للعراقيين وقادة المقاومة وبعض السياسيين والنواب والراي العام رفض ووضوح في رفض القوات الامريكية في العراق من دون مراقبة ومحاسبة وقانون وتشريع برلماني لذا اظهرت امريكا نموذجها الذي دمرت به امن العراق وهو البغدادي المصنع او الحقيقي .

6- الى ان تتمكن امريكا من خلق شخصية ارهابية مرعبة للعراقيين لابد لها ان تبرز بين فترة واخرى هذا النموذج البغدادي وهذا دليل على ان المخابرات الامريكية تعاني الفشل لانها لاتمتلك شخصيات بديلة يمكن الاعتماد عليهم كمناذج ((رعب)) في المنطقة وفي العراق الا نسخة البغدادي والتي ربما تمتد الى اعاوم قادمة .

7- الحشد الشعبي والمقاومة والخط الثوري في العراق يدرك حقيقة الموامرة ويحدد مساراتها ويتابع فصولها بكل حذر ,وان امريكا من خلال ابرازها لهكذا نموذج محبط ومنكسر لهدف واضح وهو انها ستعمل على تنشيط الارهاب مادام في العراق خط الحشد والخط الثوري .

8- امريكا ادركت تمام الادراك بانها فشلت بعد اليوم الف مرة ان تحرك المكون السني ضد العملية السياسية واخفقت كل المشاريع الطائفية التي كانت تلعب بها فلم يبق امامها الا مشروع وورقة الاحتفاظ بالنسخة القديمة الفاشلة وهي ((داعش والبغدادي)).

9- امريكا تمارس الضغط على ايران لاجبارها على التفاوض بعد ان استشعرت نجاح خطة ايران مسبقا في افشال عقوبات ترامب في تصفير الصادرات النفطية لذا كان ظهور البغدادي الصهيوني بهذا التوقيت .