عبد المهدي يعلق على قرار إدارة ترامب الأخير ضد إيران

علق رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، اليوم الثلاثاء، على قرار إدارة الرئيس الأميركي ترامب الأخير ضد إيران، الذي قرر بموجبه عدم تجديد اعفاء دول من العقوبات المفروضة على طهران والمتعلقة باستيراد النفط منها.

بغداد اليوم _ بغداد علق رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، اليوم الثلاثاء، على قرار إدارة الرئيس الأميركي ترامب الأخير ضد إيران، الذي قرر بموجبه عدم تجديد اعفاء دول من العقوبات المفروضة على طهران والمتعلقة باستيراد النفط منها.

وقال عبدل المهدي، في مؤتمره الأسبوعي، أن “قرار إدارة ترامب الأخير ضد إيران يخص صادرات النفط فقط”، مضيفاً أنه “نبحث الموضوع بشكل يومي”.

وكان البيت الابيض، قد أعلن في وقت سابق من اليوم الإثنين، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قرر عدم تجديد اعفاء دول من العقوبات المفروضة على إيران والمتعلقة باستيراد النفط منها.

وذكر البيت الابيض في بيان تابعته (بغداد اليوم)، أن “الرئيس الاميركي دونالد ترمب قرر عدم تجديد اعفاءات عقوبات النفط على إيران”.

وأضاف البيان، أن “القرار يستهدف وقف صادرات نفط إيران تماما مع حرمان النظام هناك من دخله الرئيسي”، موضحاً أن “واشنطن والرياض وأبي ظبي، اتفقت على التحرك لتلبية حاجات سوق النفط”.

وتابع، أن “واشنطن وحلفاءها سيبذلون أقصى ضغط اقتصادي ممكن على إيران”.

ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، عن مسؤولين اثنين بوزارة الخارجية الأمريكية، أن “مايك بومبيو سيعلن اعتبارا من الثاني من أيار المقبل، انتهاء فترة استثناء 8 دول من العقوبات على الدول المستثناة حاليا من استيراد النفط الخام الإيراني أو مشتقاته”.

وأعادت الولايات المتحدة في تشرين الثاني 2018، فرض عقوبات على صادرات النفط الإيرانية، بعد انسحابها من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران وست دول كبرى.

ومنحت واشنطن استثناءات لثماني دول لمدة 6 أشهر يمكنها خلالها شراء النفط الإيراني دون أن تتعرض لعقوبات أمريكية وهي الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وتركيا وإيطاليا واليونان.