هل كانت ايران السبب في منع العبادي من رئاسة الوزراء؟

رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي وفي حوار مع جريدة “الشرق الاوسط” أدعى بان عدم اعادة انتخابه لمنصب رئاسة الوزراء كان بسبب معارضة ايران .

الخبر واعرابه

الخبر : رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي وفي حوار مع جريدة “الشرق الاوسط” أدعى بان عدم اعادة انتخابه لمنصب رئاسة الوزراء كان بسبب معارضة ايران .

التحلیل:

-ان يختار حيدر العبادي وسيلة اعلامية سعودية لكشف عن امتعاضه فيما يخص مصيره السياسي امر يدعو للتامل . المراقبون لن ينسوا ابدا المحاولات الحثيثة التي بذلتها السعودية للتاثير على الانتخابات العراقية باستخدام آليات الترهيب والتهديد وشراء الذمم وبالتالي عرقلة تشكيل الحكومة العراقية .

-العبادي يدعي في حواره هذا ان سبب عدم اعادة انتخابه لمنصب رئاسة الوزراء كان بسبب اعلانه عن الالتزام بالحظر الامريكي ضد ايران. هذا في حين ان موقفه حيال الحظر الامريكي ضد ايران واجه آنذاك معارضة اكثر من 30 تيارا وحزبا معروفا في العراق ، واقل اللوم جرى توجيهه اليه من قبل ايران التي وقفت جنبا الى جنب الشعب العراقي في حربه ضد جماعة “داعش” الارهابية اثناء تصدي العبادي لمنصب رئاسة الوزراء .

-العبادي ومن خلال تغافله المتعمد عن التطورات التي تلت الانتخابات البرلمانية العراقية الاخيرة ، وتجاهل مقولة المرجعية التي اكدت بان “المجرب لا يجرب” ، وكذلك اضطرابات البصرة التي اجتاحت المحافظة اثناء فترة حكومته .. حاول بهذا الاسلوب تبرير عدم انتخابه بتحميل ايران المسؤولية. هذا في حين ان ما اشار اليه العبادي فيما يخص الاعلان عن التزامه بالحظر الامريكي ضد ايران كان بعد ان تبين للجميع واولهم هو بنفسه بانه لا حظوظ له لاعادة انتخابه لمنصب رئاسة الوزراء ، وانه كان يبذل مساعيه الاخيرة للحصول على هذا المنصب في ظل الدعم الامريكي .