دولة القانون تعلن دعمها الكامل للفياض وتؤكد: سنصوت عليه بالاغلبية

أكد رئيس كتلة دولة القانون في البرلمان، بهاء النوري، اليوم الاحد، أن كتلته ستلجأ للتصويت بالأغلبية لصالح مرشح وزارة الداخلية فالح الفياض في حال عدم حصول توافق

متابعة أكد رئيس كتلة دولة القانون في البرلمان، بهاء النوري، اليوم الاحد، أن كتلته ستلجأ للتصويت بالأغلبية لصالح مرشح وزارة الداخلية فالح الفياض في حال عدم حصول توافق، فيما اشار الى أن تصريح زعيم ائتلافه نوري المالكي بشأن رفض انسحاب الفياض جاء داعماً لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

وقال النوري في تصريح صحافي، تابعته “الاتجاه برس” ، إن “تصريح زعيم الائتلاف نوري المالكي جاء كونه داعما لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي الذي اختار هو كابينته الحكومية ويرفض التنازل عن أسماء المرشحين؛ ليس الفياض فحسب، بل حتى المرشحين الآخرين، ما لم تتول الكتل عملية الاستبدال”، مبينا أن “هذا يؤكد أن عبد المهدي هو من يتحمل المسؤولية، وأن دعمنا له ينطلق من هذا البعد وليس لمجرد التشبث بالفياض، لأن الفياض هو خيار السيد عبد المهدي”.

وأوضح النوري أن “ائتلافنا ما دام منح عبد المهدي حرية الاختيار، فإنه يحمله في الوقت نفسه تبعات حصول أي فشل، ولذلك جاء تأكيد المالكي من هذه الزاوية حتى لا يتم فرض وزراء آخرين على رئيس الوزراء، وهو ما يعني أنه لن يكون حرا في عمله، وهو أسلوب غير صحيح سوف تكون له تداعياته السلبية على عمل الحكومة”.

وعما إذا كانت كتلة “البناء” ماضية في التصويت على الفياض بالأغلبية، قال النوري: “سنحاول إلى آخر لحظة التوصل إلى توافق، لكن في حال لم يحصل ذلك، فسنذهب إلى التصويت بالأغلبية، لأننا الكتلة الأكبر، وقادرون على ذلك”.

وردا على سؤال بشأن الفشل في التصويت خلال الجلسة الماضية، قال النوري: “كان هناك نواب من الكتلة غير حاضرين لأسباب مختلفة، مثل الإجازات أو العمل؛ الأمر الذي أدى إلى عدم اكتمال النصاب”.

وكان زعيم ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، قد أكد امس السبت “8 كانون الأول 2018″، أنه لن يسمح لأي أحد باستبدال المرشح لحقيبة الداخلية فالح الفياض، فيما أشار الى أن تغييره يعني فرض إرادة تحالف سائرون على الحكومة.