وضع كارثي.. طفل يموت كل 10 دقائق في اليمن

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” الأحد 4 تشرين الثاني 2018، من أن هناك طفلا يمنيا يموت كل 10 دقائق جراء أمراض يمكن الوقاية منها.

 

بغداد/المسلة: حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”  الأحد 4 تشرين الثاني 2018، من أن هناك طفلا يمنيا يموت كل 10 دقائق جراء أمراض يمكن الوقاية منها.

وقال المدير الإقليمي للمنظمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، خيرت كابالاري، خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة الأردنية عمان: “يجب ألا نتفاجأ من أن هنالك اليوم طفلا يموت كل 10 دقائق، من أمراض ممكن الوقاية منها بسهولة”.

وأشار إلى أن: “اليمن اليوم جحيم للأطفال، ليس فقط لـ50-60% من الأطفال، بل لكل طفل وطفلة في اليمن”.

وأوضح أنه في اليمن: “يعاني 1.8 مليون طفل من سوء التغذية الحاد، و400 ألف طفل يعانون من سوء تغذية مهدد للحياة، منهم 40% يعيشون في محافظة الحديدة”.

وتابع المسؤول الأممي: “لسوء الحظ، الوضع في اليمن صعب ويتدهور باستمرار، بالإضافة إلى الحرب، هناك الأزمة الاقتصادية التي تؤدي إلى شح المواد الأساسية للشعب اليمني”.

ولفت إلى أنه “ما زال 30 ألف طفل يمني دون الخامسة يموتون كل عام من أمراض ممكن أن نمنعها إذا ما قمنا بالقضاء على سوء التغذية”.

ودعا كابالاري: “أطراف النزاع أن تكفل وصول المساعدات الإنسانية وحماية الشعب، بدون أي شرط وقيد”.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش إلى وقف “أعمال العنف” في اليمن والدفع باتجاه محادثات سلام تضع حدا للحرب الدائرة في هذا البلد الفقير.

ويشهد اليمن، منذ عام 2014، نزاعا مسلحا بين حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي وجماعة “أنصار الله” . واحتدم النزاع بصورة ملحوظة بعد التدخل العسكري لتحالف من الدول العربية بزعامة المملكة العربية السعودية، في مارس 2015، إلى جانب قوات هادي.