تقرير غربي يفضح بالأدلة تمويل السعودية للارهاب

الفيلم الوثائقي “أسرار السعودية” هو إنتاج مشترك لشبكة “زد دي أف” التلفزيونية الألمانية شبه الرسمية، وشبكة “بي بي سي” البريطانية، ويتألف من ثلاثة أجزاء تمتد لأكثر من ساعتين.

[[article_title_text]]
(أين)  متابعة – الفيلم الوثائقي “أسرار السعودية” هو إنتاج مشترك لشبكة “زد دي أف” التلفزيونية الألمانية شبه الرسمية، وشبكة “بي بي سي” البريطانية، ويتألف من ثلاثة أجزاء تمتد لأكثر من ساعتين.
ويتناول الفيلم ثلاث قضايا مستقلة، تلقي نظرة فاحصة على السعودية في العمق، خاصة التشابكات الأيديولوجية والمالية لـ”آل سعود”.
ويقدم الفيلم الوثائقي للمتلقي الألماني والأوروبي صورة صادمة وغير معهودة للمملكة العربية السعودية، ككيان فاحش الثراء يوجه منذ عقود مداخيله من أموال النفط للترويج لنمط متشدد من الإسلام، وفي دعم وتمويل الإرهاب إقليميا وعالميا.
ويحمل الجزء الأول لهذه السلسلة الاستقصائية عنوان “على خطى الإرهاب”، ويعتبر أهم أجزائها وأكثرها زخما، ويركز على بحث ارتباطات الأسرة السعودية الحاكمة مع داعمين لـ”نمط متشدد من الإسلام”، والمدى الذي ذهبت إليه هذه الأسرة بتقديم الدعم المالي لـ”المتطرفين” من أجل تأمين استمرار حكمها.
نموذج متشدد
ويتتبع هذا الجزء التمويل الذي قدمته السعودية منذ التسعينيات لنشر “نموذجها المتشدد للإسلام”، و دعم مجموعات جهادية، بدءا من حرب البوسنة إلى هجمات سبتمبر/أيلول 2001، مرورا بسوريا والهند وفلسطين وصولا إلى اليمن والحرب الدائرة هناك.
ويبدأ الوثائقي تتبعه للتمويل السعودي من البلقان فيعتبر أن تمويل السعودية بناء 150 مسجدا هناك ووجود أكاديمية الملك فهد في البوسنة، غيّر الطبيعة المتسامحة المعروفة تاريخيا للإسلام بهذه المنطقة، وتعرض الفيلم لقتال أعداد من الشبيبة البوسنيين بصفوف تنظيم الدولة في سوريا، كإفراز للتأثير السعودي بالبلقان، ورأى في هذا تطورا جديدا للتطرف في أوروبا.
ويشير “على خطى الإرهاب” إلى أن وجود 15 سعوديا بين 19 مشاركا بتنفيذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول، ووقوع المملكة بعد هذه الهجمات تحت ضغوط غربية متزايدة، وتعرضها نفسها لهجمات تنظيم القاعدة، جعل الرياض تولي أهمية كبيرة للتعاون مع الغرب بمكافحة الإرهاب.
ولفت الوثائقي -عبر مناقشة خبراء أمنيين غربيين وأتراك- إلى إقرار الحكومة السعودية بتبرع مواطنيها ومؤسساتها الخيرية بمبلغ 73 مليار يورو في الأعوام العشرين السابقة لهجمات 11 سبتمبر/أيلول لتمويل أنشطة إسلامية بالخارج، وأشار إلى إصرار الرياض على نفي مجيء هذه التبرعات من أمراء أو شخصيات رسمية.
لكن بروس ريدل المستشار لمدة 30 عاما في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية [سي آي أي]، تحدث بالفيلم عن دور محوري للملك السعودي الحالي سلمان بن عبد العزيز خلال عقود مضت بجمع تبرعات داخل الأسرة الحاكمة “للمجاهدين”.
ويتحدث ميشيل شتيفنز الخبير بالمعهد الملكي البريطاني للدراسات الأمنية عن دعم السعودية لمجموعات مسلحة إسلامية في سوريا، واعتبر أن تنظيم جيش الإسلام الذي تبنته ومولته وسلحته الرياض مثل تنظيما سعوديا أكثر من كونه سوريا، ولفت إلى أن نفي الحكومة السعودية وجود أي تمويل من شخصيات رسمية لتنظيم الدولة في سوريا، يقابله عثور التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة بمناطق استولى عليها من التنظيم على قذائف دبابات اشترتها الحكومة السعودية من بلغاريا.
وناقش الفيلم خبراء أمنيين وعسكريين حول تفعيل الأسرة السعودية الحاكمة لمساعيها لتطبيق تعهدات ولي العهدمحمد بن سلمان بالعودة للإسلام المتسامح السائد خارج المملكة، وتجفيف منابع تمويل “التطرف” بالخارج، ونقل عن الجنرال ديفد باتريوس المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية قوله إن تعهد ابن سلمان تطور إيجابي لكنه يطرح سؤالا هو هل سيكون تطبيقه مرحلة مؤقتة أم ثورة.
ويناقش “أسرار السعودية ” في جزئه الثاني “على خطى المال” إمكانية القضاء على الفساد فعليا بالسعودية بعد صعود ولي عهدها، ويتطرق لأوضاع داخلية سعودية قاتمة، ويتعرض لحملة ولي العهد السعودي ضد الفساد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وما تلاها من اعتقال 500 من الأمراء وكبار رجال الأعمال والأثرياء، ويعرض بالمقابل لمظاهر الثراء الفاحش لـ”حاكم السعودية الفعلي” وشراء ابن سلمان يختا بقيمة 400 مليون يورو.
ويتساءل الفيلم في جزئه الثالث “الصعود والقمع” عن استمرار نظر الغرب للسعودية كمرساة للاستقرار بالشرق الأوسط تحت قيادة محمد بن سلمان، ويناقش إشارات ولي العهد السعودي المتناقضة بتطبيق إصلاحات، بموازاة استمرار نظامه الصارم بالبطش بلا رحمة مع كل معارضيه.
وفي نهايته تعرض الفيلم الألماني البريطاني إلى الحرب السعودية باليمن، وأبرز قول الخبير الأمني البريطاني شتيفنز إن السياسة السعودية الحالية عدوانية وغير مسبوقة ولا أحد يعرف مآلاتها ولا تأثيرها على الاستقرار بالشرق الأوسط.
ولفت الوثائقي الاستقصائي بختامه لوصف الجنرال باتريوس آل سعود بأنهم “أصدقاء بأخطاء”، وتحذيره -ملمحا إلى ولي العهد السعودي صغير السن قليل الخبرة- من أن أي اضطراب محتمل بالمملكة سيتسبب بكارثة للشرق الأوسط وللعالم.