عضو سابق بالمالية النيابية يعلق على “سرقة” سبائك ذهب من اموال العراق بقيمة 1000 مليار دولار

علق عضو اللجنة المالية السابق في مجلس النواب، رحيم الدراجي، الثلاثاء (24 تموز 2018)، على انباء سرقة ما يقارب ترليون دولار من العراق بعد 2003.

[[article_title_text]]
(بغداد اليوم) بغداد –  علق عضو اللجنة المالية السابق في مجلس النواب، رحيم الدراجي، الثلاثاء (24 تموز 2018)، على انباء سرقة ما يقارب ترليون دولار من العراق بعد 2003.
وقال الدراجي في حديث لـ (بغداد اليوم)، اننا “لا نملك اية معلومات عن هذا الانباء او الحديث، فسبائك الذهب كانت موجود عند البنك المركزي، ولا نعرف هل تم سرقتها او حمايتها من قبل الامريكان أو جهات الاخرى”.
وأضاف الدراجي، أن “هذه المعلومات لا يعرف بها الا البنك المركزي العراقي، اما الجهات الاخرى فلا نعرف كم كان الاحتياطي قبل العام 2003، وكم تبقى منه وكم سرق منه، ولا نعرف ما ادلة من تحدث عن هذه المعلومات”.
وكان الكاتب الكويتي، رئيس تحرير صحيفة “السياسة”، أحمد الجارالله، كشف الثلاثاء 24 تموز 2018، معلومات عن سرقة ما يقارب الترليون دولار من أموال العراق بعد 2003، مبينا ان تلك الأموال هي أموال ذهب.
وقال الجارالله، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إن “أحداث العراق الأخيرة كشفت المستور، تمثلت في كشف أبعاد الفساد والفاسدين”.
وأضاف: “المال العام العراقي من حرب 2003 من سقوط صدام حسين، سرقت منه ما يقارب تريليون دولار، وكلها أموال ذهب”.
وتابع: “هذه الثروة جزء منها ذهب إلى الأجانب الذين عملوا في العراق بما فيها شركات نهب وتشبيح الشعب”، مؤكدا ان “العراق يعاني من سرقة الكهرباء وزيادة ملوحة المياه”.
وتشهد محافظات العراق الجنوبية إضافة للعاصمة بغداد، تظاهرات شبه يومية، بدأت شرارتها في (8 تموز 2018) بمحافظة البصرة، احتجاجاً على تفشي الفساد وسرقة اموال الشعب بحسب المحتجين وسوء الخدمات والبطالة، تبعتها تظاهرات مشابهة في كل من المثنى، ذي قار، ميسان، الديوانية، واسط، النجف، كربلاء، وبابل.