نائب محافظ اربيل: المسلحون قاموا بالتكبير لدى دخولهم مبنى المحافظة.. خلايا نائمة سهلت دخولهم

اكد نائب محافظ أربيل طاهر عبد الله، الاثنين، 23 تموز 2018، ان الجهة التي هاجمت مبنى محافظة أربيل تنتمي لتنظيم داعش، وفيما بين ان المهاجمين نادوا “الله اكبر” لحظة تنفيذ هجومهم، اشار الى ان خلايا نائمة في المحافظة سهلت عملية دخولهم.

اكد نائب محافظ أربيل طاهر عبد الله، الاثنين، 23 تموز 2018، ان الجهة التي هاجمت مبنى محافظة أربيل تنتمي لتنظيم داعش، وفيما بين ان المهاجمين نادوا “الله اكبر” لحظة تنفيذ هجومهم، اشار الى ان خلايا نائمة في المحافظة سهلت عملية دخولهم.

وقال عبد الله، في تصريح خاص لـ”بغداد اليوم”، إن “المسلحين الذين هاجموا مبنى محافظة اربيل ينتمون لداعش”، لافتا الى وجود “تعاون مع خلايا نائمة تابعة للتنظيم في أربيل”.

ولفت الى ان “الاجهزة الامنية تطوق مكان الحادث بالكامل وساعات ويتم الكشف عن الملابسات والجهات المشاركة بالهجوم”، موضحا ان “اربيل ستبقى امنة بجهود الاسايش والبيشمركة والاجهزة الامنية المختلفة”.

واكد: “المسلحون قاموا بالتكبير عندما دخلوا الى مبنى المحافظة”، مشيرا الى “اصابة شرطي واحد فقط وتم اخلاء المكان والوضع سيكون تحت السيطرة بالكامل”.

وكشف مصدر كردي امني مسؤول، في وقت سابق من اليوم الاثنين 23 تموز 2018، عن هوية الجهة المهاجمة لمبنى محافظة أربيل فيما اشار الى ان مسلحين من الكرد هم من اقتحموه.

وقال المصدر بتصريح لـ”بغداد اليوم”، ان “المعلومات الاستخبارية تشير الى ان المهاجمين من الكرد وهم منتمون لتنظيم داعش”، مشيراً الى ان “ما يذكره البعض عن وقوف قوى سياسية خلف الهجوم لا صحة له”.

وفي وقت سابق، افاد نائب محافظ اربيل طاهر عبد الله، بأن قوات البيشمركة والاسايش الكردية تدخلت للقضاء على مسلحين اثنين اقتحما مبنى المحافظة، واصابا شرطيا يعمل هناك، مبيناً ان الوضع لا زال غير مسيطر عليه.

وقال عبد الله في بيان مقتضب ان “مسلحين اثنين اقتحما مبنى محافظة اربيل في اقليم كردستان، واصابا شرطياً نتيجة اطلاق النار عليه”.

واوضح ان “المسلحين الاثنين يتواجدان داخل المبنى، والاجهزة الامنية (الاسايش)، حاصرته واغلقت جميع الطرق المؤدية الى مبنى المحافظة”.

في غضون ذلك اشار مصدر امني الى ان “الاسايش، تعمل على تمشيط الطابقين الاول والثاني”، مبيناً انه “من الممكن ان يتحصن المسلحان الاثنان في الطابق الثالث الذي لم يمشط لغاية الان”.

وتابع المصدر انه “تم اخلاء المبنى من موظفيه، وشرعت قوة مشتركة من البيشمركة والاسايش، لمعالجة الحادث”، مرجحاً ان “يكون المسلحان تابعان لجماعات كردية ترتبط بتنظيم داعش”.