الجنابي يعلن الاتفاق على تنفيذ 24 اجراءً حكومياً لمواجهة ازمة المياه ويؤكد: لا انقطاع لمياه الشرب

أعلن وزير الموارد المائية، حسن الجنابي، اليوم الأحد، الاتفاق على تنفيذ 24 اجراءً حكومياً لمواجهة ازمة المياه، فيما أشار الى أن “لا انقطاع لمياه الشرب” في المدن العراقية

بغداد اليوم- بغداد أعلن وزير الموارد المائية، حسن الجنابي، اليوم الأحد، الاتفاق على تنفيذ 24 اجراءً حكومياً لمواجهة ازمة المياه، فيما أشار الى أن “لا انقطاع لمياه الشرب” في المدن العراقية.

وذكر الجنابي في بيان للوزارة، أن “الموارد المائية حذرت منذ 9 أشهر من حصول شحة مائية صيفية، ودعت الى اتخاذ اجراءات عاجلة لمواجهتها”، مؤكدة “استجابة الحكومة لهذا التحذير حيث شكلت لجنة عليا متعددة الاطراف تمثلت بها وزارات الزراعة والداخلية والدفاع والصناعة والكهرباء والاسكان والاعمار والبلديات وشبكة الاعلام العراقي، لتنسيق الاستجابة الوطنية للشحة المحتملة”.

وأضاف، أن “اللجنة المذكورة اجتمعت واقرت خطة مواجهة الشحة المائية وذلك باتخاذ (24) اجراء ضروريا يجري العمل حثيثا على تنفيذها، بعد ان حصلت موافقة رئيس مجلس الوزراء عليها، وهي كفيلة بالاستجابة للاحتياجات الضرورية لمياه الشرب وحوالي 50% من الخطة الزراعية الصيفية”.

ولفت إلى أن “وزارة الموارد المائية وزارة مهنية وخدمية تقدم خدمات المياه للمجتمع وبالدرجة الاساس مياه الارواء والاحتياجات المنزلية والبلدية والاحتياجات الاخرى واهمها استدامة الاهوار، اضافة الى توليد الطاقة الكهرومائية، وهذا يعتمد على الخزين المتحقق في السدود بتاريخ الاول من حزيران من كل عام، وبالتعاون مع الوزارات الشريكة وهي وزارة الزراعة ووزارة البلديات الملحقة بوزارة الاسكان، ووزارة الكهرباء اضافة الى امانة بغداد والحكومات المحلية”.

وتابع، أن “وزارتنا مستمرة بتقديم خدماتها في ظروف سياسية محلية واقليمية بالغة الصعوبة، فليس من الانصاف اقحام وزارة الموارد المائية بالجدل السياسي، او محاولة تحقيق مكاسب على حساب المصلحة الوطنية بالنيل من قدرات الوزارة او الحكومة العراقية، وتحركاتها الدبلوماسية مع الجوار الجغرافي”.

ونوه إلى أن “الوزارة حريصة كل الحرص على العمل المشترك مع الجميع، وتعلن ان العلاقة المائية مع الجوار في أفضل صورها مقارنة بالعقود الماضية الا ان المزيد من الحوار مع الاطراف المتشاطئة ما يزال ضروريا”.

وأكمل الجنابي قائلاً، إن “التعاطي بإيجابية مع القلق المشروع للمواطنين، ومنظمات المجتمع وقد دعونا ممثلين للمنظمات الناشطة بهذا المجال لزيارة الوزارة وتشكيلاتها المختلفة للتعرف على الحقائق المائية في البلاد”.

واختتم بالقول، إن “مياه الشرب مؤمنة وكذلك ارواء ما يقرب من 600 الف دونم من المحاصيل الصيفية وحوالي مليون دونم من البساتين”.