131/ التدخل الدولي ومبدأ السيادة

تعد ظاهرة التدخل الدولي قديمة في العلاقات الدولية، ولكن أصبحت صفقة سائدة في التاريخ السياسي المعاصر وبأساليب متعددة وأشكال، بسبب عدم الاستقرار السياسي في التعامل الدولي وفقدان التوازن فيه، فظهر التدخل الدولي للحفاظ على مبدئي السلم والامن الدوليين، أو تحت مسوغ الدفاع عن حقوق الانسان، الذي تزامن مع كثرة الصراعات الداخلية وعدم التماسك الاجتماعي في كثير من الدول ولا سيما دول الجنوب، وتركيز الانظمة الديكتاتورية واضطهاد الشعوب وتراجع مبادئ حقوق الانسان، أدى ذلك الى وجود مسوغ للتدخل في شؤون الدول الداخلية، استطاعت الولايات المتحدة الامريكية من خلاله، أن توظف مبادئ الحرايات الفردية والتحرر في نشر التعاليم الرأسمالية التي توعد بتحقيق الرافاهية بواسطة الحرية الاقتصادية والتعامل التجاري الحر.