قتلی سودانيين في اليمن واستسلام مغرر بهم يمنيين

قتل اكثر من مئة وعشرين عنصرا من مرتزقة العدوان السعودي واصيب اكثر من مئيتن وخمسين آخرين خلال معارك الساحل الغربي في اليمن. وقال مصدر عسكري إن من بين القتلى أربعة وعشرين سودانيا، مشيرا الى تدمير واعطاب العديد من آلياتهم.

قتل اكثر من مئة وعشرين عنصرا من مرتزقة العدوان السعودي واصيب اكثر من مئيتن وخمسين آخرين خلال معارك الساحل الغربي في اليمن. وقال مصدر عسكري إن من بين القتلى أربعة وعشرين سودانيا، مشيرا الى تدمير واعطاب العديد من آلياتهم.

معارك هي الاعنف وقعت هنا على امتداد الساحل الغربي لليمن، بتصدي قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية لمحاولة زحف لمرتزقة تحالف العدوان السعودي.

خسائر فادحة تكبدها المرتزقة الموالون للامارات في معارك موزع وكهبوب والعمر وحيس بالساحل الغربي، حيث اكد مصدر عسكري مقتل اكثر من مئة وعشرين من المرتزقة من الجنوب اليمني وآخرين تابعين لطارق صالح نجل شقيق الرئيس السابق، اضافةً الى مرتزقة من السودان، كما اكد المصدر اصابة اكثر من مئتين وخمسين من المرتزقة، بالاضافة الى تدمير واعطاب العديد من الياتهم.

الى مصيرهم زجت الامارات بالالاف الى المعارك في محاولة للفت الانظار عن ازمتها في جزيرة سقطرى، بحسب المصدر العسكري، غير مبالية بالخسائر البشرية والمادية الكبيرة التي عرضت مرتزقتها لها.

وفي نجران، افشلت قوات اليمنية محاولة زحف واسعة لقوى العدوان في صحراء الاجاشر قبالة منفذ الخضراء.

ومع فشل مخططات تحالف العدوان في اليمن، سلم ثلاثة من المخدوعين انفسهم للاجهزة الامنية بعد ان تورطوا بالالتحاق بمعسكرات العدوان.

 

ووجه المستسلمين نصيحة لمن تورط من زملائهم ان يسارعوا بالعودة الى احضان الوطن والدفاع عنه ضد الغزاة والطامعين.