خط جديد بقدرة 400 كيلوواط لنقل الكهرباء الإيرانية إلى العراق

تعتزم إیران إنشاء خط جدید لنقل الطاقة الكهربائیة الى العراق بقدرة 400 كیلوواط، مؤكدة انها تعمل على التخطیط لربط خطوط نقل الطاقة بینها والعراق وسوریا بشبكة موحدة من شأنها أن تعزز التعاون بین الدول الثلاث إضافة إلى لبنان.

بغداد (الصباح الجديد) – تعتزم إیران إنشاء خط جدید لنقل الطاقة الكهربائیة الى العراق بقدرة 400 كیلوواط، مؤكدة انها تعمل على التخطیط لربط خطوط نقل الطاقة بینها والعراق وسوریا بشبكة موحدة من شأنها أن تعزز التعاون بین الدول الثلاث إضافة إلى لبنان.

والتقى وزیر الكهرباء قاسم الفهداوي بوزیر الصناعة والمناجم والتجارة الإیراني محمد شریعتمداري وبحث معه سبل توطید العلاقات الثنائیة بین البلدین فی مجال الطاقة والكهرباء.

ورحب الفهداوي خلال هذا اللقاء بشریعتمداري مشیدا بالجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لسد جزء من حاجة العراق الى الكهرباء.

وعبر الفهداوي عن أمله فی أن تتمخض زیارة النائب الأول للرئیس الإیراني إسحاق جهانغیري الى العراق عن نتائج قیمة.

وأكد، ان العراق يدعو الى تعزیز النهوض بالعلاقات مع إیران في شتي المجالات لا سیما فی مجال التجارة والطاقة والكهرباء.

من جانبه، أعرب شریعتمداري عن إرتیاحه حیال زیارة العراق واللقاء بالمسؤولین العراقیین مرة أخرى، معبرا عن أمله فی تطویر العلاقات الثنائیة بين البلدین في المجالات كافة.

وفی معرض إشارته الى ان 80 بالمئة من إنتاج الكهرباء في إیران یتم عبر الطرق المألوفة و10 بالمئة عبر استخدام طاقة المیاه و10 بالمئة عن طریق الطاقة الشمسیة والریاح، بين ان إیران عازمة على إنشاء خط جدید بقدرة 400 كیلوواط لنقل الطاقة الكهربائیة من إیران الى العراق.

وأضاف شریعتمداري، «إننا نعمل على التخطیط لربط خطوط نقل الطاقة الكهربائیة بین إیران والعراق وسوریا بصورة شبكة موحدة من شأنها أن تعزز التعاون بین الدول الثلاث إضافة إلى لبنان».

تجدر الإشارة، الى ان إیران قامت بتوفیر بعض الاحتیاجات الكهربائیة للعراق منذ عدة سنوات، مما أدى إلى انخفاض أزمة الكهرباء فی العدید من المدن العراقیة، وخاصة المدن المجاورة لإیران بما فیها البصرة ودیالى وواسط.

على الصعيد ذاته، ابرمت محافظة حلبجة في إقليم كردستان عقدا مع منظمة المانية لإنشاء أربعة مشاريع خدمية بالمحافظة.

وقال المحافظة علي عثمان في مؤتمر صحافي عقده في مجلس المحافظة: «مرة أخرى استقبلنا منظمة GIZ والتي ستنفذ لنا عددا من المشاريع الخدمية»، مؤكداً ان «هذه المنظمة ليست المرة الأولى التي تعمل فيها بالمحافظة اذ سبق ان نفذت عددا من المشاريع في عام 2017».

وأوضح ان «المنظمة خصصت أربعة مشاريع ستنفذها في عام 2018 في حلبجة»، منوها الى ان إدارة المحافظة وقعت عقدا مع المنظمة بهذا الشأن.

وتابع عثمان ان المشاريع التي ستنفذها المنظمة في المحافظة ستشمل قطاع الكهرباء، والتربية، والماء، وفتح سوق اسبوعي، مشيرا الى ان حجم تكلفة تلك المشاريع تبلغ 280 مليون دينار عراقي.

وكانت شركة سيمنز الألمانية للتكنولوجيا والطاقة، في اطار الجهود الرامية الى تعزيز الانتاج الكهربائي، سلمت خارطة طريق لرئيس الوزراء حيدر العبادي، في وقت تهدف فيه الشركة الى ضمان تجهيز كهربائي دائم يصل إلى قدرة 16 غيغاواط.

وحددت سيمنز في الخارطة الاستثمارات والمشاريع التنموية التي ستنفذها الشركة في البلاد على المدى القصير والمتوسط والطويل.

وقالت الشركة: “يشرفنا أن نكون شريكاً مقرباً من العراق وسنعمل بالتنسيق مع وزارة التنمية والتعاون الاقتصادي الفيدرالية الألمانية لدعم جهود إعادة الإعمار والتنمية في العراق في مجالات مثل التربية والتدريب ومكافحة الفساد”.

وتهدف خطة الشركة أيضاً إلى ضمان تجهيزات كهربائية غير منقطعة تصل إلى قدرة 16 غيغاواط وذلك بحلول العام 2025 تغذي جميع المدن العراقية وما حولها وسيتم تنفيذها على مراحل قصيرة وطويلة الأجل.

وتتوقع الشركة توفير ما يقارب 5.2 مليار دولار من استعمال الغاز لسد الحاجة المحلية خلال السنوات الاربع المقبلة مع إيقاف حرق الغاز المصاحب بحلول العام 2021.08:12