إيران والعراق يتطلعان لخارطة طريق اقتصادية مشتركة

أعرب وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني محمد شريعتمداري عن أمله برسم خارطة طريق بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والعراق خلال الزيارة المرتقبة التي سيقوم بها النائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري إلى العراق قريبا.

أعرب وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني محمد شريعتمداري عن أمله برسم خارطة طريق بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والعراق خلال الزيارة المرتقبة التي سيقوم بها النائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري إلى العراق قريبا.

وخلال لقائه والوفد المرافق له وزيرة الإعمار والإسكان العراقية آن نافع في بغداد الإثنين، اعتبر شريعتمداري حل مشكلة التبادل المصرفي أحد العوامل المهمة في تنمية التعاون الاقتصادي بين البلدين، وأضاف أنه ومع إيجاد خطوط اعتماد وإجراءات جديدة، ستتوفر إمكانية حل التبادل المصرفي بين البلدين.

وأضاف أن: حجم التبادل التجاري (غير النفطي) بين البلدين يبلغ الآن 6 مليارات دولار وهو رقم لا يتناسب مع مكانة البلدين والحدود الطويلة بينهما.

واقترح شريعتمداري تشكيل لجنة مشتركة من أجل تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين خاصة في المجال التقني والهندسي، وهو ما حظي بترحيب من وزيرة الإعمار والإسكان العراقية.

من جانبها أكدت الوزيرة آن نافع ضرورة استقرار التعاون الاقتصادي بين البلدين، وقالت إنها ستسعى من أجل حل مشكلة الديون المترتبة لصالح الشركات الإيرانية على الجانب العراقي، وذلك رداً على طلب تقدم به الوزير شريعتمداري بهذا الصدد.

وكان وزير الصناعة والتجارة والمناجم الإيراني قد وصل إلى بغداد أمس الإثنين والتقى وزير التخطيط وزير التجارة بالوكالة سلمان الجميلي ووزير العمل والشؤون الاجتماعية ووزير الصناعة والمعادن بالوكالة محمد شياع السوداني.